كنوز ميديا / محلي

علقت لجنة العلاقات الخارجية النيابية في العراق حول تعرض أسرة عراقية من منطقة كردستان الى اعتداء عنصري ومحاولة القتل بالضرب بالحجارة والشتم من قبل مجموعة عنصرية في مدينة مرسين التركية التي يتواجدون فيها لغرض السياحة.

وقال رئيس اللجنة شيركو ميرويس، في بيان ان الاعتداء “أدى الى تعرض رب الاسرة الى إصابات بليغة نقل على اثرها الى المستشفى”.

وأضاف “اننا اذ ندين هذه الاعتداءات العنصرية المتكررة التي يتعرض لها بعض السياح والمقيمين من الجالية العراقية، فاننا نطالب الحكومة التركية بفتح تحقيق في ملابسات هذا الحادث، وانزال العقوبة بالمجرمين”.

وطالب ميرويس “بعثتنا الدبلوماسية بمتابعة القضية مع المؤسسات المسؤولة عن التحقيق وصولاً بها الى القضاء، والتنسيق مع السلطات الحكومية في تركيا لمنع تكرار ذلك في المستقبل”.

وكانت عائلة كردية مسافرة من أربيل إلى تركيا، بهدف السياحة، تعرضت إلى اعتداء عنصري في مدينة مرسين، وأصيب على إثرها اثنان من عائلة واحدة، أحدهما جروحه خطيرة، ونُقل إلى المستشفى.

وقال الشاهد على الحادثة، جيهان كوتلوك، إنه “أثناء توجهنا من أضنة إلى أنطاليا، في منطقة بوزيازي التابعة لمرسين في حوالي الساعة الرابعة من عصر يوم الخميس، اعترضت سيارة لأشخاص أتراك، طريق سيارة أخرى تقل عائلة كوردية”، مشيراً إلى “قيام أربعة أشخاص أتراك بالنزول من سيارتهم ومهاجمة العائلة الكوردية بالحجارة، وتسببوا بإصابة الأب والابن ذي الـ 12 عاماً، نتيجة ضربهما على رأسهما بالحجارة”.

وتعليقاً على الهجوم الذي تعرضت له العائلة الكردية، أوضح كوتلوك أنه “اعتقدنا في البداية أن ازدحاماً مرورياً حصل في اليوم الاول من العيد، لكن بعد أن سمعنا أنهم يشتمون الكرد ويلوحون بإشارات عنصرية، علمنا أنه اعتداء عنصري”.

وتابع كوتلوك: “لقد كانوا يشتمون الكرد والعرب حملت الرجل ووضعته في سيارته وأوصلته إلى نقطة أمنية، ليتم نقله فيما بعد إلى المستشفى بواسطة سيارة إسعاف، ثم ذهبت الى المخفر لأدلي بشهادتي على الحادث”ويظهر مقطع فيديو أن سيارة المعتدين هي من نوع هوندا سيفيك، وتحمل الرقم 01 YG 428.. وعلى إثر الحادثة بدأت القوات الأمنية تحقيقاً في الاعتداء.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here