كنوز ميديا / دولي 
كشفت الشرطة ومسؤولون في حكومة ولاية النيجر، الواقعة شمال وسط نيجيريا، إن عصابة مسلحة خطفت، طلاباً من مدرسة إسلامية لتحفيظ القرآن في الولاية، التي تشهد تزايداً في عمليات الخطف الجماعي.
وقال متحدث باسم شرطة ولاية النيجر، في بيان، اليوم الاثنين، إن “مسلحين على دراجات نارية هاجموا بلدة بالولاية عصر أمس”، مضيفا أن “المهاجمين أطلقوا النار عشوائياً وخطفوا عدداً من الأطفال، لم يتم التأكد منه بعد في مدرسة صالح تانكو الإسلامية”.
وقال أبوبكر تيجينا، صاحب المدرسة، إنه “شاهد الهجوم ولم يستطع القيام بشي لمنعه” على حد قوله، موضحا أنه “رأيت بنفسي ما بين 20 و25 دراجة نارية يركب عليها أشخاص مدججون بالسلاح، دخلوا المدرسة وغادروا ومعهم نحو 150 طالباً أو أكثر”.
من جهة أخرى قالت المتحدثة باسم حاكم الولاية، إن “شخصاً قُتل بالرصاص أثناء الهجوم وأصيب آخر بجروح خطيرة”، مضيفة أن “المسلحين أطلقوا سراح 11 من الأطفال الذين تم أسرهم لأنهم صغار جداً ولا يستطيعون المشي”.
ووقعت الجريمة الجديدة بعد يوم من إفراج خاطفين عن 14 طالباً كانوا محتجزين منذ عملية خطف وقعت الشهر الماضي من جامعة بولاية كادونا المجاورة.
وتقوم عادة جماعات مسلحة بعمليات خطف للحصول على فدى، وينحى باللوم عليها في سلسلة من الهجمات التي تعرضت لها مدارس وجامعات في شمال نيجيريا في الأشهر القليلة الماضية، حيث خطفت أكثر من 700 طالب منذ تشرين الثاني الماضي.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here