كنوز ميديا / امني

تعرضت قاعدة عين الأسد التي تضم قوات أميركية في محافظة الأنبار غربي العراق الى هجوم بطائرات مسيرة، وقال الجيش العراقي إن منظومة الدفاع الجوي في عين الأسد تمكنت من إسقاط طائرتين مسيرتين حاولتا استهداف القاعدة، وكان التحالف الأميركي قد أعلن سقوط صاروخ في محيط مركز بغداد للدعم الدبلوماسي.

سلسلة من الهجمات استهدفت القواعد الامريكية في العراق، قاعدة عين الأسد وفي ثان هجوم من نوعه خلال شهر واحد، تعرضت لاقتحام مسيرتين مفخختين قالت القوات الامريكية انها تصدت لها واسقطتها قبل أن تصيب أهدافها.

تزامنا مع ذلك تعرضت قاعدة فكتوريا القريبة من مطار بغداد الدولي والتي تستقر فيها قوات امريكا الى هجوم بصاريخ سقط بالقرب من القاعدة.

يأتي هذا في الوقت الذي أعلنت فيه واشنطن أنها عززت أنظمة الدفاع في هذه القاعدة بمنظومة الرادارات وصفارات الانذار المبكر.

وبدأت فصائل المقاومة تغيير تكتيتكها في استهداف القواعد الامريكية المحصنة باستخدامها الطائرات المفخخة المسيرة خلال الاشهر الاخيرة والتي تحلق على ارتفاع منخفض مايصعب كشفها من الرادارات الامريكية.

وعقدت اللجان العراقية الامريكية اجتماعا لبحث مستقبل الوجود الامريكي في العراق وتم الاتفاق على عقد جولة جديدة من الحوار الاستراتيجي بين الجانبين خلال الاسابيع المقبلة لبحث سحب القوات الامريكية الى خارج الاراضي العراقية .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here