كنوز ميديا / سياسي

حذر النائب عن كتلة صادقون، محمد كريم البلداوي، من عودة مشاهد الترويع “الارهابي” بعد نقل عائلات من تنظيم داعش من مخيم الهول الى مخيم الجدعة جنوبي نينوى.

وقال البلداوي ان “عودة اسر الدواعش من مخيم الهول الى نينوى أخطر قرار يهدد الأمن والاستقرار الاجتماعي في نينوى منذ تحرير المحافظة قبل أربع سنوات وحتى الآن”، واصفا عائلات الدواعش بأنها “قنابل موت خطيرة لا يمكن احتواء تداعياتها مستقبلا”.

وبين ان “الاسر العائدة ما زالت تحمل أفكار الإرهاب والتطرف ودافع الانتقام الاعمى لمقتل ذويها خلال الفترات الماضية ولا يمكن اندماجها في المجتمع بأي شكل من الأشكال”، داعيا الاجهزة الامنية والاستخبارية الى وضع “خطط استخبارية ومجتمعية محكمة لاحتواء أي خطر أو تهديد تسببه اسر وذوو الدواعش العائدين بهدف الانتقام والثأر وتربص الفرصة لذلك”.

ودعا البلداوي مجلس النواب الى اتخاذ “موقف حازم وجاد لحماية المجتمع الموصلي ومحافظة نينوى بشكل عام من أي محاولات لولادة وبناء جيل جديد متطرف يمثل خليطا خطيرا من التنظيمات الارهابية التي نشرت القتل والدمار وابرزها القاعدة وداعش الارهابيين”.

وكانت الحكومة العراقية قد نقلت 100 عائلة من عوائل تنظيم داعش من مخيم الهول في سوريا الى مخيم الجدعة جنوب الموصل.

ولاقى القرار رفضا شعبيا وسياسيا واسعا خوفا من عودة الأفكار المتطرفة وعمليات القتل والابادة من جديدة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here