كنوز ميديا / سياسي

قالت لجنة الأمن والدفاع النيابية، إنها تتحرك لعقد اجتماع لاستضافة المسؤولين في الحكومة العراقية، لبحث تداعيات نقل عائلات من مخيم الهول في الجانب السوري إلى داخل البلاد.

وقال عضو اللجنة عبد الخالق العزاوي، إن “لجنة الأمن والدفاع النيابية ستعقد اجتماعا خلال الأيام المقبلة واستضافة المسؤولين في الحكومة والعسكريين لبحث تداعيات نقل عوائل عناصر بتنظيم داعش من مخيم الهول السوري إلى مخيم الجدعة بمدينة الموصل”.

وأضاف العزاوي، إن “اللجنة لا تعرف وجه نظر الحكومة والأسباب التي دفعتها للموافقة على نقل تلك العائلات من سوريا إلى العراق”، لافتا إلى أن “نقلهم له تداعيات على أمن وسلامة المواطن العراقي”.

وأوضح أن “اللجنة لديها الكثير من الأسئلة تحتاج إلى إجابة من المسؤولين في الحكومة حيال نقل العائلات من خيم الهول إلى العراق، خصوصا أن عددهم بالمخيم بحدود 30 ألف نسمة بعضهم من قيادات التنظيم الإرهابي”.

ويأتي قرار إعادة هذه العائلات بعد 4 سنوات على القضاء على آخر معاقل تنظيم الدولة الإسلامية في العراق، حيث تقدر أوساط حكومية عراقية وجود نحو 30 ألف عراقي في هذا المخيم.

ويقع مخيم الهول في شمالي سوريا، وتقيم فيه أسر عناصر تنظيم الدولة الإسلامية، وتديره قوات “قسد”، الكوردية.

وتشير الإحصاءات التي أصدرتها السلطات الكوردية إلى أن المخيم يعيش فيه 61 ألف شخص، بينهم 16,784 أسرة.

وتنقسم هذه الأسر إلى 8277 أسرة عراقية، و5906 أسر سورية، و2565 أسرة لمقاتلين أجانب.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here