كنوز ميديا / محلي

على وقع ذكرى فتوى الجهاد الكفائي التي أطلقتها المرجعية الدينية في النجف الأشرف عام 2014 لمواجهة خطر داعش، نظمت مديرية الإعلام في هيئة الحشد الشعبي مهرجانا بهذه المناسبة من أجل إستحضار ماثر الإنتصارات ومعارك التحرير التي خاضها الحشد ضد الجماعات التكفيرية المسلحة.

وقال قائد ميداني في الحشدالشعبي علي الديراني: “تقيم مديرية الاعلام المركزية مهرجان شعري بمناسبة الذكرى السنوية السابعة لتأسيس الحشد الشعبي واصدار الفتوى المباركة من السيد السيستاني حفظه الله، لذا يبقى الحشد الشعبي هو المشروع الكبير للدفاع عن العراق، وتطهير المناطق التي يتواجد بها داعش”.

وأكد مسؤول التوجيه العقائدي في الحشد الشعبي السيد عمار الموسوي: “هذا لحشد الذي أوسس بدماء الشهداء واشهداء الحياء وهم الجرحى والمجاهدين، وبعوائل الشهداء والجرحى، ونجد اليوم هذا المهرجان الذي تقيمه مديرية الاعلام الحربي هو تخليد لبطولات الحشد الشعبي، وتخليد لتلك المواقف المشرفة، ونجد ان الحشد لم يختصر على الجانب العسكري فقط انما كان انسانيا اكثر من ان يكون عسكريا”.

حضور شعبي ورسمي شهده المهرجان السنوي السابع ببغداد، والذي جاء هذا العام ممزوجا برائحة القادة الشهداء ابو مهدي المهندس والحاج قاسم سليماني قادة النصر والتحرير إلى جانب إستذكار التضحيات الجسيمة للمجاهدين خلال تصديهم لداعش الوهابي.

وقال نائب في البرلمان العراقي حسن سالم: “لاننسى الدور الاخوي والدور العظيم للجمهورية الاسلامية الايرانية شعبا وحكومة، وعلى رأسها قائد الثورة الاسلامية السيد على الخامنئي حفظه الله، بانه ارسل الكثير من السلاح والمال ولاننسى ان نثمن هذه الدماء العزيزة ودماء شهداء قادة النصر الشهيد القائد الحاج قاسم سليماني والشهيد القائد الحاج ابو مهدي المهندس وجميع الشهداء”.

كلمات شعرية وأخرى نثرية تغنت بفتوى الجهاد الكفائي وبطولات الحشدالشعبي حيث معاني التضحية والفداء والبطولة التي عجزت عن وصفها الأقلام وقصائد الشعراء.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here