كنوز ميديا / دولي

أعلن مسؤول في وزارة العدل الأمريكية أن المفتش العام في الوزارة سيحقق في مساعي كانت لدى إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب للحصول على بيانات لأعضاء في مجلس النواب عن الحزب الديمقراطي.
وطالب كبار الديمقراطيين في مجلس الشيوخ الأمريكي اثنين من مسؤولي وزارة العدل السابقين بالإدلاء بإفادتهما في قضية المذكرات الصادرة عن الإدارة السابقة للاطلاع على بيانات نواب ديمقراطيين.
وقال السيناتوران تشاك شومر وديك دوربين، إنه يجب استدعاء ويليام بار وجيف سيشنز، اللذين شغلا منصب وزير العدل في إدارة ترامب، للإدلاء بالإفادة أمام لجنة الشؤون القضائية لمجلس الشيوخ بشأن المساعي السرية للحصول على البيانات، معتبرين إياها “تجاوزا جسيما للصلاحيات”.

وأفادت صحيفة نيويورك تايمز بأن وزارة العدل أصدرت في عهد ترامب مذكرات استدعاء بحق شركة “آبل” للحصول على بيانات ما لا يقل عن اثنين من أعضاء لجنة مجلس النواب لشؤون الاستخبارات، وذلك سعيا لتحديد من كان يقف وراء تسريب المعلومات السرية حول اتصالات مساعدي ترامب بجهات روسية، والذي أدى إلى فتح تحقيق المدعي روبرت مولر مع ترامب في “ملفه الروسي”، والذي لم يكشف عن أي “تآمر” بين ترامب وروسيا في نهاية المطاف.
وصرح النائب الديمقراطي إيريك سوالويل بأنه كان أحد النواب الذين “تعرضوا للتجسس”، معتبرا مساعي إدارة ترامب “تحقيقا مسيسا مع خصومه المفترضين”.
وفي تعليق على الموضوع، قالت مديرة الاتصالات في البيت الأبيض، كيت بيدينغفيلد، إن تقرير “نيويورك تايمز” يمثل دليلا على استغلال السلطة من قبل إدارة ترامب، مضيفة أن “التقارير عن تصرفات المدعي العام في عهد دونالد ترامب مثير للامتعاض”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here