كنوز ميديا / سياسي

طالب النائب عن كتلة النهج الوطني، مازن الفيلي، يوم الاربعاء، بإعادة سعر صرف الدولار امام العملة المحلية الى ما كان عليه، مؤكدا أن الفائض المتحقق من ايرادات النفط يغطي الفائض المتوقع من رفع سعر الدولار.

وقال الفيلي في بيان ، ان ايرادات بيع النفط لشهر آيار الماضي بلغت ستة مليارات دولار بما يزيد بمقدار مليار و700 مليون دولار على الإيرادات النفطية المتوقع تحصيلها وفق سعر النفط المثبت في الموازنة والبالغ 45 دولاراً لكل برميل.

واضاف ان مجموع الإيرادات النفطية الفعلية في الأشهر الخمسة الأولى من سنة 2021 بلغ 27 مليار دولار، بما يزيد بمقدار خمسة مليارات و500 مليون دولار على مجموع الإيرادات النفطية المتوقع تحصيلها لنفس المدة وفق السعر المثبت في الموازنة 45 دولارا لكل برميل.

وبين الفيلي ان هذه الزيادة في الإيرادات النفطية الناتجة عن فرق سعر النفط بين المبيع فعليا في الأسواق وبين المثبت في الموازنة ولمدة خمسة اشهر فقط تعادل أو تزيد على الإيرادات الناجمة عن قرار رفع سعر صرف الدولار والبالغة على اعلى التقادير سبعة تريليونات دينار.

ولفت الى انه “مع ملاحظة تزايد أسعار النفط عالمياً وبمعدلات فرق تصل إلى 1.6 اكثر من السعر المثبت في الموازنة وتحقيق الزيادة في ايرادات النفط خلال خمسة اشهر فقط بما يفوق المخطط تحصيله من رفع سعر الدولار، فان جميع هذه المعطيات تثبت انتفاء الحاجة لرفع سعر الدولار وتظهر وهن وضعف المبررات التي روجها من وافق وأيّد هذا القرار الخاطئ”.

وطالب الفيلي الحكومة والبرلمان بـ”التراجع عن القرار الخاطئ والضار وإعادة سعر صرف الدولار إلى ما كان عليه سابقا خصوصاً إذا ما علمنا ان اكثرية الفرق ما بين سعري بيع الدولار من البنك وبيعه من قبل المصارف الطفيلية يذهب ربحا سحتا غير مستحق لتقوية جهات ظالمة انانية تعتاش بأبشع صور السلوك الطفيلي على معاناة ملايين العراقيين ومآسيهم”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here