كنوز ميديا / سياسي 

عدَّ حزب الدعوة الاسلامية العراقي، يوم الاربعاء، حجب مواقع فضائيات عراقية على شبكة الانتريت من قبل الولايات المتحدة اعتداءً وتدخلاً في شأن الدول وانتهاك لسيادتها، داعياً إلى وقفة تضامنية تستنكر هذا التدخل “حفظاً للنظام السياسي في العراق”.

وقال الحزب في بيان ، إن “حجب مواقع فضائيات عراقية على شبكة الانتريت من قبل الولايات المتحدة الامريكية هو اعتداء وتدخل سافر في شأن الشعوب والدول المستقلة”، معتبراً أنه “يدخل في اطار انتهاك السيادة ، كما انه تعدٍ صارخ على حرية الراي وتجاوز على القيم والاعراف التي اقرتها الامم المتحدة والمنظمات الدولية”.

وأضاف أن “هذا السلوك العدواني ينم عن رغبات وتوجهات خطيرة تسعى الولايات المتحدة الامريكية، لتحقيقها تنفيذاً لمخططاتها داخل العراق وفي المنطقة من اجل تغليب مصالحها على مصالح الشعوب وحرياتها”.

وأشار إلى أن “ادعاء الديمقراطية ورعاية الحريات في العالم يبقى محض ادعاء مالم يجد له واقعاً على الارض، وهو تناقض في سلوك الولايات المتحدة التي تدعي الدفاع عن حقوق الانسان ونشر الديمقراطية في العالم ، بل انها بسلوكها هذا وامثاله تؤكد ان نظامها نظام ديكتاتوري يتدخل في شؤون الدول المستقلة ويرتكب افعالا تقمع الحريات وتصادرها وهو مايناقض شعاراتها التي ترفعها”.

ودعا الحزب “الفعاليات السياسية والمؤسسات الاعلامية والمنظمات الحقوقية، والمجتمع الدولي الى وقفة تضامنية تستنكر هذا التدخل في القضايا الاعلامية حفظاً للنظام السياسي في العراق الذي تحاول الولايات المتحدة تغيير اسسه حسب مصالحها واهدافها التي تقف بالضد من تطلعات الشعب العراقي وطموحاته في حياة حرة كريمة تكفل حرية الراي والتعبير وترفض تكميم الافواه والاعتداء على حقوق الانسان” وفق تعبير البيان.

وقررت وزارة العدل الامريكية، امس الثلاثاء، حجب مواقع الكترونية لعدد كبير من الفضائيات العراقية وبثت رسالة قالت فيها إنها “اغلقت من جانب الحكومة” الأميركية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here