كنوز ميديا / دولي

أعلن مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة فاسيلي نيبينزيا أن العقوبات الغربية ضد سوريا تزيد من سوء الوضع الإنساني في البلاد، ويبدو أنها تهدف إلى الإطاحة بالسلطات الشرعية في البلاد.
وقال نيبينزيا خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، يوم الجمعة، إن “الوضع الاجتماعي والاقتصادي والإنساني في البلاد تدهور قبل كل شيء بسبب القيود الاقتصادية غير الشرعية من قبل الغرب، التي تم فرضها من دون إذن مجلس الأمن الدولي وعلى الرغم من دعوة الأمين العام للأمم المتحدة لتخفيف ضغط العقوبات في ذروة الوباء”.
وتابع قائلا: “نرى في ذلك استمرارا للسعي إلى الإطاحة بالسلطات الشرعية في سوريا بواسطة تضييق الخناق عليها اقتصاديا”.
وأشار نيبينزيا إلى أن “60% من السوريين يواجهون خطر المجاعة الحقيقية”، مضيفا أنه على الرغم من استقرار الأوضاع العسكرية والسياسية بشكل عام، لا يزال الوضع في سوريا متوترا.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here