كنوز ميديا / محلي

اكد تقرير لموقع دويتشه فيلله الالماني، ان ازمة الكهرباء المزمنة في العراق في كل صيف ليست مقصورة على الاسباب السياسية والاقتصادية والضغوطات الدولية على حكومة العراق فحسب بل ايضا تعود الى اسباب فنية وتقنية ليس اقلها فقدان الطاقة في شبكات النقل الوطنية . 

وذكر التقرير ان ” عمليات التخريب في ابراج الطاقة الكهربائية الناقلة والتي تقوم بها مجاميع داعش الارهابية في كل عام تشير الى واقع ان الارهابيين لايستغلون سوى مشكلة نقص الطاقة في العراق التي طال أمدها”. 

وقال علي الصفار من وكالة الطاقة الدولية في باريس إن ” الامر لا يتعلق بالوضع الفني فقط ، فهناك عوامل غير فنية وأسباب سياسية واقتصادية أيضًا”، مضيفا ان ” بعض تلك الاسباب خارج سيطرة العراقيين مثل حقيقة أن السكان ينموون وأن الصيف يزداد طولًا وأكثر جفافاً ، مما يزيد الطلب على الطاقة ويقلل العرض ، حيث تعمل المولدات الساخنة بشكل أقل كفاءة”. 

واوضح التقرير ” ان العراق يفقد حاليا ما بين 40 الى 50 بالمائة من الطاقة بسبب شبكات النقل .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here