كنوز ميديا / أمني

أكد رئيس لجنة الأمن والدفاع في مجلس النواب محمد رضا آل حيدر، الأربعاء، أن تفجير أبراج الطاقة لا يخلو من استهداف سياسي وخلط للأوراق في محافظة نينوى، أو ربما تحرك من قبل عصابات داعش الإرهابية ضمن غزوة أعلنت عنها قبل شهر.

وقال آل حيدر في تصريح ،إن “حماية أبراج الطاقة من مسؤولية شرطة الطاقة وخصوصاً في المحافظات الشمالية ولكن لكثرة الأبراج شمالي بغداد فمن الصعوبة حماية جميع الأبراج”.

وأشار إلى أن “الأبراج يمكن استهدافها من خلال عبوة صغيرة تنقل عبر دراجة أو راجل أو عن طريق الرعاة”، مستدركاً بأن “هذا لا يعني أن القوات الأمنية لا تقوم بدورها في الحماية”.

وأضاف آل حيدر، أن “استهداف الأبراج عمل إرهابي وقد يكون ضمن غزوة عصابات داعش الإرهابية التي أعلنت عنها قبل شهر”.

وتابع أن “تفجير الأبراج لا يخلو من استهداف سياسي لبعض الجهات، لخلط الأوراق وخصوصاً في نينوى خلال الأيام السابقة”.

وأعلنت وزارة الكهرباء، أمس الثلاثاء، تضرر تسعة أبراج لنقل الطاقة في كركوك وصلاح الدين بسبب أعمال تخريبية.

فيما كشفت قيادة العمليات المشتركة، عن إعداد خطط بالتنسيق مع وزارة الكهرباء لحماية أبراج الطاقة، معلنة الإطاحة بعدد من المتورطين في استهدافها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here