كنوز ميديا / سياسي
رأى المحلل السياسي محمد كريم الساعدي، ان تعطيل جلسات البرلمان تقف خلفه مخططات خبيثة من قبل بعض الاطراف السياسية لضمان عدم مناقشة ملف التواجد الاميركية والحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشطن وكذلك ابعاد ملف استجواب المسؤولين المقصرين.
وقال الساعدي ان “بعض الاطراف السياسية تعمل على تعطيل عمل مجلس النواب وعدم عقد جلساته لاهداف سياسية تخدم المصالح الاميركية وتبعد خطر الاقالة عن المسؤولين الفاسدين”.
واضاف ان “بعض النواب يعتزمون استجواب بعض الوزراء داخل البرلمان بسبب ثبوت تقصيرهم، اذ تحاول بعض الكتل داخل المجلس عرقلة عقد الجلسات لضمان عدم محاسبة المقصرين”.
وبين ان “تصريحات النواب اكدت ان هناك توجه لاستضافة رئيس الوزراء داخل البرلمان من اجل طرح ملف الوجود الاميركي، الا ان ذلك لم يتحقق حيث جاءت توضيحات بعض النواب ان هناك من يقف وراء تأجيل انعقاد الجلسات لضمان عدم استضافة الكاظمي داخل المجلس”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here