كنوز ميديا / دولي

دعا الجيش الصيني، السبت، الولايات المتحدة إلى احترام مصالحها الأساسية وشواغلها الكبرى، وتوخي الحذر في الأقوال والأفعال، والقيام بالمزيد من الأشياء التي تؤدي إلى تطوير العلاقات بين البلدين والجيشين.

ووفق وكالة “شينخوا” صرح، تان كه في، متحدث باسم وزارة الدفاع الوطني، بذلك ردا على التصريحات السلبية التي أدلى بها قائد القيادة الأمريكية لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ جون أكويلينو، حديثا بشأن الصين.

وانتقد المتحدث الولايات المتحدة، وهي دولة تقع خارج المنطقة، لتباهيها بقوتها العسكرية في بحر الصين الجنوبي تحت ذريعة “حرية الملاحة”.

وقال إن الحقائق أثبتت أن الولايات المتحدة دولة “مثيرة للمشكلات” في بحر الصين الجنوبي وأكبر تهديد للسلام والاستقرار في المنطقة.

وأشار، تان، إلى أن مسألة تايوان والشؤون المتعلقة بهونغ كونغ وشينجيانغ من شؤون الصين الداخلية، ولا تحتمل أي تدخل أجنبي.

وقال إن بعض المسؤولين العسكريين الأمريكيين يصدرون تصريحات خاطئة بشأن قضايا متعلقة بالصين بشكل متكرر، ويتدخلون في شؤون الصين الداخلية، ويصعدون المواجهة بين الصين والولايات المتحدة. “نعارض هذا بشدة”.

وأضاف أن العلاقات الصحية والمستقرة بين الجيشين الصيني والأمريكي تتوافق مع المصالح المشتركة للجانبين، وأن الصين أوضحت المبادئ التي يجب مراعاتها خلال تطوير العلاقات.

وتابع قائلا “ندعو الجانب الأمريكي إلى احترام المصالح الأساسية والشواغل الكبرى للصين بجدية، والالتزام بمبدأ صين واحدة والبيانات المشتركة الثلاثة الصينية-الأمريكية، وتوخي الحذر في الأقوال والأفعال، والقيام بالمزيد من الأشياء التي تؤدي إلى تطوير العلاقات بين البلدين والجيشين”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here