كتب / قاسم سلمان العبودي 

تحاول الولايات المتحدة الإلتفاف حول القرار البرلماني القاضي بخروجها من العراق ، بأي شكل من الإشكال . مره من خلال أدعائها بخطر الأرهاب الداعشي الذي يشكل خطراً على العراق ، ومره من خلال أستهداف قطعات الحشد الشعبي على الحدود ، وفي الداخل العراقي ، وأخرى من خلال أصدار عقوبات أقتصادية ( مضحكة ) على بعض القوى السياسية المنضوية تحت قبة البرلمان ، والتي صوتت على أخراج القوات الإمريكية .
اليوم السيناريو مختلف عن السابق . وذلك من خلال أقامة مؤتمر الجوار الأقليمي للعراق ، في محاولة من واشنطن بأيهام الرأي العام العراقي بأن مشكلة العراق تكمن بدول الجوار العراقي ، في أشارة واضحة جداً صوب طهران ، بعيداً عن تواجدها الإحتلالي .
جميع الإنظمة في العالم عندما تذهب الى عقد مؤتمرات ( لبرمجة ) مصالحها الداخلية والخارجية ، وذلك بعد أن تحل جميع مشاكلها الإقتصادية والإمنية والإجتماعية الداخلية . بمعنى بعد أن ترتب البيت الداخلي . فما الذي ( ترتب ) في العراق من هذه الملفات التي ذكرت ، حتى يذهب العراق الى تفعيل المنظومة الإقليمية من خلال عقد هذا المؤتمر ؟
أذا سلمنا جدلاً بصدق النوايا ، ما هو الداعي لأستضافة فرنسا ضمن قائمة المدعوين ؟ هل أن فرنسا ترتبط أقليميا مع العراق ؟
في ذات الوقت تستبعد فيه دمشق المجاوره من قائمة الدعوات ! نعتقد أن واشنطن بدأت بتغيير مساراتها في العراق ، آخذه بنظر الإعتبار واقعية خروجها من العراق ، لذا تحاول ترتيب جهودها بأشراك فرنسا وبريطانيا في أكمال ما بدأته واشنطن ، من رسم بوصلة العراق القادمة التي تشير بأتجاه أقامة علاقات تطبيعية مع الكيان الصهيوني ، تحت أي ظرف كان ومهما كلف الثمن .
وهذا المؤتمر بأعتقادنا يأتي في هذا الوقت لأمرين مهمين ، الإول توهين العملية السياسية من خلال حزمة العقوبات التي فرضتها واشنطن على القوى الرافضة للإحتلال الإمريكي ، والتي تستهدف تواجدهم من خلال القصف المستمر للسفارة وبعض القواعد العسكرية ، ضناً منها أن من يدفع بهذا العمل العسكري هي الإصابع الإيرانية ، التي تضغط على واشنطن من أجل مصالحها .
والأمر الثاني ، هو أعطاء صفة شرعية للتواجد الإجنبي غير الإمريكي مثل البريطاني والفرنسي من أجل أيهام المواطن العراقي بأن واشنطن ترعى بجدية كبرى مصالح الشعب وهذا خلاف المعلن .
نعتقد أن هذا المؤتمر قد فرض من الجانب الإمريكي على العراق في زيارة رئيس الوزراء العراقي الإخيرة الى واشنطن . ربما سينتج هذا اللقاء تواصل أيراني _ سعودي بروتوكولي محدود ، لكن لا نعتقد سيكون هناك أستئناف للعلاقات الدبلوماسية بين البلدين كون الملفات المختلف عليها لا زالت قائمة .
أن المؤتمر وأنعقاده رمزياً من أجل تكريس الإحتلال ، ولن يفضي الى مخرجات حقيقية تمس الواقع السياسي العراقي ، والخروج من أزمته الخانقة . والدليل أستبعاد سوريا التي تشترك مع العراق بملفات أمنية مهمة ، وأشراك تركيا ، صاحبة النفوذ الأحتلالي في شمال العراق ، والتي تعطل مشاريع النسب المائية للعراق ، وذلك بأشارة وتوجيه من قبل السفارة الإمريكية .
أذن ، جميع المعطيات تذهب بنا الى نتيجه واحده ملخصها ، أن المؤتمر لا يعدو كونه سيناريو مُعد في واشنطن ، واليوم ينفذ في العراق ، بأوامر أمريكية واضحة ومكشوفة أمام الشعب العراقي .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here