كنوز ميديا / دولي

ساءل تقرير لصحيفة البولتيكو الامريكية في تقرير لها ، الاحد، لماذا ينهار الجيش الافغاني امام طالبان وقد انفقت الولايات المتحدة 88 مليار دولار في تدريبه وتجهيزه وهو ما يمثل ثلثي المساعدات الخارجية للبلاد منذ عام 2002.

وذكر التقرير الذي تابعته ” كنوز ميديا”  ان ” الفشل المذهل في تشكيل قوة قتالية أفغانية متماسكة ومستقلة يعود إلى سنوات من التقييمات المفرطة في التفاؤل من المسؤولين الأمريكيين التي حجبت – وفي بعض الحالات أخفت عن قصد – أدلة على الفساد المتجذر وتدني الروح المعنوية وحتى الجنود الفضائيين والشرطة الذين كانوا موجودين فقط في كشوف رواتب وزارتي الدفاع والداخلية الأفغانية ، وفقًا لمسؤولين حاليين وسابقين مشاركين بشكل مباشر في جهود التدريب”.

واضاف ان ” الوحدات الافغانية كانت تعتمد بالدرجة الاساس على الدعم الجوي والبري والامريكي ، ولذا فهي لاتستطيع القتال دون توفر هذا الجانب مما خلق نوعا من الاتكالية على الجانب الامريكي وجانب قوات التحالف المتواجدة هناك “.

وتابع انه ” وعلى الرغم من تفاخر القادة العسكريين الامريكان بقوة الجيش الافغاني وقدرته الا ان الوقائع الحالية بينت ان القوات الحكومية كانت غير مستعدة لمواجهة أي صراع مستمر فغالبا ما تتخفى ولا تواجه العدو بشكل مباشر “.

من جانبه قال ستيفن أفرجود ، مدير مشروع السرية الحكومية في اتحاد العلماء الأمريكيين ، الذي تتبع عدم الكشف عن المعلومات ، إن الجهود المبذولة للحد من التقارير العامة “ساهمت في نقص كبير في فهم عدم كفاية قوات الأمن الأفغانية”. كان ينبغي أن يكون هذا في حد ذاته علامة تحذير. إذا كانوا يتمتعون بقدرات عالية وكفاءة عالية ، فهذا ليس شيئًا تريد الاحتفاظ به سراً “.

واشار التقرير الى أن ” حركة طالبان تسبب بخسائر فادحة في السنوات الأخيرة، فيما قال مايكل أوهانلون ، الخبير العسكري في معهد بروكينجز الذي أكمل العديد من الرحلات البحثية إن ” الجيش الافغاني كان يتناقص كل عام تقريبا بنسبة 20 أو 30 بالمائة إما من الإصابات أو الفرار من الخدمة “.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here