كنوز ميديا / امني

أفاد مصدر امني، بإن قائد القوة الجوية السابق، الذي فرّ من مفرزة للشرطة أثناء نقله من المحكمة إلى السجن، سلم نفسه للقوات الأمنية بعد محاصرته في أحد أحياء بغداد.

وقال المصدر إن “القوات الامنية انتشرت في محيط حي العدل حيث فرّ قائدة القوة الجوية السابق الفريق اول ركن طيار، انور حمه امين، واختبأ في الحي، وضيقت القوات الخناق على المنطقة مما اضطره الى تسليم نفسه”.

وبين أن “مفرزة من مركز شرطة الصالحية اقتادت حمه أمين في المركز الشرطة وأودعته التوقيف”.

وفي وقت سابق اليوم، أفاد مصدر أمني، بهروب قائد القوة الجوية السابق أثناء نقله من المحكمة إلى السجن بعد صدور حكم بحبسه، مشيراً إلى ان معاون آمر موقع عسكري ساعد في عملية الهروب.

وقال المصدر إن “محكمة جنايات الكرخ في بغداد، أصدرت اليوم حكماً بالسجن لمدة سنتين بحق قائد القوة الجوية السابق الفريق اول ركن طيار، انور حمه، بتهم تتعلق بالفساد”.

وبين أنه “بعد صدور الحكم تم استدعاء مفرزة من مركز شرطة الصالحية لنقل الموقوف إلى السجن، وعندها طلب الموقوف من المفرزة أن يسمحوا له بجلب ملابس وأشياء أخرى موجودة في عجلته الخاصة نوع (مونيكا) والتي كان يقودها ابن شقيقه وهو ضابط برتبة عقيد، يشغل منصب معاون آمر موقع الموصل للميرة، واثناء ذلك صعد الموقوف داخل العجلة يرافقه ضابط شرطة برتبة ملازم فما كان من العقيد إلا أن شهره مسدسه ووجهه إلى رأس ضابط الشرطة وهدد بقتله إذا لم يترجل من العجلة”.

واضاف المصدر ان “العقيد والموقوف فرّا بالعجلة باتجاه حي العدل في بغداد وعلى الفور تم قطع الشارع وايقاف العجلة حيث قام الموقوف بالترجل من العجلة والهرب الى جهة مجهولة فيما تم القاء القبض على العقيد وضبط العجلة وبندقية نوع (ام فور) ومسدس نوع (ولتر 9 ملم) وتم تطويق المكان وحاليا جاري التفتيش عنه”.

يشار الى ان مذكرة اعتقال صدرت في 24 كانون الاول 2017 بحق قائد القوة الجوية السابق الفريق اول ركن طيار، انور حمه امين، بتهمة هدر المال العام حول ملف صفقة الطائرات التشيكية.

وكانت وزارة الدفاع التشيكية أعلنت، في (17 آذار 2015) عن مصادقة الحكومة التشيكية على صفقة لتسليم العراق 15 طائرة من طراز (L-159) الخفيفة المقاتلة بمبلغ 30 مليون دولار، وتوقعت تسليم الطائرات للعراق خلال عامين الى ثلاثة أعوام.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here