كنوز ميديا / دولي

كشفت صحيفة إسرائيلية، عن تعاقد جيش الاحتلال الإسرائيلي تحت قيادة رئيس الأركان أفيف كوخافي، مع مالك قناة أخبار على “تليغرام” من أجل خوض حرب جديدة وتصفية الحساب مع الخصوم.

وأوضحت “هآرتس” العبرية، في خبرها الرئيس، أن “الجيش الإسرائيلي مطالب دوما بأن يناور بين ساحات حربية متنوعة، ولكن يتبين أنه تحت رئيس الأركان كوخافي فتح جبهة حرب جديدة؛ هي ساحة الوعي”.

وتابعت: “منذ نحو سنتين على الأقل يستأجر خدمات “ج”، الذي يشغل قناة الأخبار “أبو علي اكسبرس” على “تليغرام”، كمستشار لمواضيع “حرب الوعي” في الشبكات الاجتماعية”.

ونوهت إلى أن “رئيس الأركان بيد واحدة أوصى بإخراج صوت الجيش من جهاز الأمن، وبالأخرى يدفع الجيش الإسرائيلي لمن يشغل قناة إخبارية، تحصد ملايين المشاهدات في اليوم وتنشر الأخبار، والأفلام والصور (..)”.

وأفادت الصحيفة، أنه “بخلاف محطة صوت الجيش التي تعمل علنا في قناة “أبو علي اكسبرس”، لا يظهر إعلان صريح بأن المدير هو مستشار بأجر من الجيش الإسرائيلي، يساعد كبار رجالات قيادة المنطقة الجنوبية، كما أن الجيش الإسرائيلي لم ينشر إعلانا صريحا بالتعاون مع “ج”.

واستنكرت الصحيفة ما قام به جيش الاحتلال، وقالت: “وكأن هذا لا يكفي، يدفع الجيش من أموال الضرائب لمدير قناة إخبارية خاصة كي تكافح الوعي، ويتبين أن القناة لا تكتفي بنشر المعلومات بل تستخدم للهجوم على صحفيين إسرائيليين”.

وأشارت إلى أن “ألموغ بوكر” مراسل القناة “13”، مثلا، درجت القناة على أن تعرضه كمراسل مؤيد لحماس، تقول: “المراسل الإسرائيلي المفضل على دائرة الوعي لدى حماس”، “مراسل جد محبوب في الجانب الغزي”، كما أن المراسل العسكري لموقع “ويللا” أمير بوحبوط، يوجد أيضا على بؤرة استهداف القناة، حيث يظهر أن بوحبوط مع بوكر في تصنيف “مراسلين إسرائيليين في خدمة العدو”، وهو أيضا يوصف كمن يخدم حماس”، إضافة إلى الصحفي في القناة “12” نير تبوري وأيضا صحيفة “هآرتس”.

ولشدة الدهشة بحسب “هآرتس”، حظي وزير الأمن الأسبق المتطرف أفيغدور ليبرمان، “بالهجوم وعرض كمن خدم حماس، بعد أن أعلن عن اعتزاله منصبه”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here