كنوز ميديا / دولي

كشف عضو الفريق الاستشاري لوباء كورونا، نبوغ العوا،عن بدء الانتشار السريع للمتحور “دلتا” من فيروس كورونا في سوريا، المتميز بسرعة انتشاره بين جميع الفئات العمرية.

وأكد نبوغ العوا في تصريح خاص لصحيفة “الوطن”، أن من الصفات التي تميز هذا الفيروس أنه يظهر في البداية على شكل إصابة صدرية لفترة، من دون أن يكون واضحا كإصابة فيروسية، ومن ثم تظهر أعراضه الأخرى على جسم المريض.
وبيّن العوا أن هناك عددا كبيرا من المرضى يراجعون العيادات الخاصة، ومنهم من تتم إحالتهم إلى المشافي إذا كانت حالتهم تقتضي العناية المشددة، ولكن الأغلبية منهم يجري إعطاؤهم العلاج المطلوب، والطلب منهم الالتزام بالإجراءات اللازمة في منازلهم.
وأوضح العوا أن انتشار هذا النوع من الفيروس في سوريا تم نقله من خلال المسافرين الذين دخلوا البلاد، لأنه منتشر بشكل كبير في الدول المجاورة.
وشدد على أن السبب الرئيس في سرعة الانتشار هو عدم الالتزام بالإجراءات الاحترازية، وخاصة وضع الكمامة، لأنها تشكل الحصن الأول والأساسي لكل إنسان.
واستغرب العوا “الأنانية” التي تطغى على سلوك البعض من خلال عدم التزامهم بوضع الكمامات، وكذلك من خلال تعاطي “الأراكيل” في الأماكن العامة، مطالباً بإعادة الحظر الجزئي وبمنع استخدام الأراكيل وإقامة الحفلات العامة، لأنها تشكل السبب الرئيس في سرعة انتشار هذا الفيروس.
وعن الإجراءات المطلوبة من الحكومة لمواجهة هذه الموجة من الفيروس قال العوا: “يفترض أن تكون الحكومة جزءا من الشعب وأن تعرف ما يجري، وكذلك وزارة الصحة، وهي ليست بانتظار طلب من أحد لاتخاذ الإجراءات المطلوبة، ولكن بشكل عام يجب أن تكون هناك إجراءات فورية وعاجلة يلتزم بها الجميع في الجامعات والمدارس والمؤسسات الحكومية ووسائل النقل الداخلي، لأن هذه الأماكن هي الأكثر ازدحاماً، وبالتالي تكون فيها سرعة الانتشار أكبر”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here