كنوز ميديا / دولي

احتجت وزارة الدفاع الصينية اليوم السبت على مرور سفينة حربية تابعة للبحرية الأمريكية وزورق لخفر السواحل عبر المياه بين الصين وتايوان التي تعتبرها بكين إقليما تابعا لها.

ووصفت الوزارة في بيان نشر على موقعها الإلكتروني هذه الخطوة بأنها “استفزازية” وعبرت عن “معارضة شديدة وإدانة شديدة” لها.

واعتبر البيان أن هذا التحرك يظهر أن “الولايات المتحدة هي أكبر تهديد للسلام والاستقرار ومتسبب في مخاطر أمنية في مضيق تايوان”.

من جانبها، قالت البحرية الأمريكية إن “العبور القانوني للسفن عبر مضيق تايوان يظهر التزام الولايات المتحدة بحرية الملاحة والتنقل بين المحيطين الهندي والهادئ”.

وينظر إلى مثل هذه التدريبات على أنها تحذير للصين، التي أجرت تدريبات مؤخرا بالقرب من تايوان ولم تتخل عن مبدأ استخدام القوة إذا لزم الأمر للسيطرة على الجزيرة.

وتقوم البحرية الأمريكية بمثل هذه العمليات كل شهر تقريبا مما يثير غضب الصين التي تعتبر تايوان إقليما تابعا لها ولم تنبذ أبدا استخدام القوة للسيطرة على الجزيرة.

وكانت تايوان، التي يبلغ عدد سكانها 23.6 مليون نسمة، انفصلت عن الصين خلال حرب أهلية أدت إلى سيطرة الحزب الشيوعي على البر الرئيسي عام 1949.

ولا توجد علاقات دبلوماسية رسمية للولايات المتحدة مع تايوان، ولكنها تحتفظ بمكتب تمثيل دبلوماسي في العاصمة تايبيه، وهي أكبر مورد للمعدات العسكرية للدفاع عنها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here