كنوز ميديا / دولي

أظهرت دراسة أن المصابين بالسلالة دلتا المتحورة من فيروس كورونا يكونون على الأرجح أكثر عرضة للعلاج بالمستشفى بواقع الضعف مقارنة بمن يصابون بالسلالة المتحورة ألفا، التي اكتُشفت لأول مرة في إنجلترا العام الماضي.

وحسب ما افادت به موقع سكاي نيوز عربية انه قارنت الدراسة، التي استندت إلى أكثر من 43 ألف إصابة بكوفيد-19 لأشخاص لم يحصلوا في الغالب على لقاح للوقاية من المرض في إنجلترا، بين مخاطر العلاج بالمستشفى للمصابين بالسلالة دلتا، التي اكتشفت لأول مرة بالهند واحتمالات ذلك لدى المصابين بالسلالة ألفا.

وذكرت آن بريسانيس وهي واحدة من قادة الدراسة وخبيرة الإحصاءات بجامعة كامبردج: “يسلط تحليلنا الضوء على أنه في حالة عدم وجود لقاح، سيفرض أي تفش للسلالة دلتا عبئا أكبر على الرعاية الصحية مقارنة بوباء ألفا”.

واستندت الدراسة إلى حالات إصابة بين مارس ومايو خلال المراحل الأولى من حملة التطعيم ضد كوفيد-19 في بريطانيا، لذلك لم تتمكن من تقييم المخاطر الإضافية للعلاج بالمستشفيات بالنسبة لغير المطعمين أو من لم يحصلوا على جرعات التطعيم بالكامل.

وتعتبر هذه الدراسة، التي نُشرت في مجلة لانست للأمراض المعدية، الجمعة، الأكبر حتى الآن في تحليل حالات كوفيد-19 التي أكدها التسلسل الجيني للفيروس.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here