كنوز ميديا / سياسي

علق رئيس مجلس الوزراء، مصطفى الكاظمي، على قرار عودة زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، إلى المشاركة في انتخابات 10 تشرين الأول المقبل.

وقال الكاظمي في تغريدة له عبر تويتر، “نرحب بعودة التيار الصدري للمشاركة في الانتخابات والشكر لكلّ القوى والقيادات السياسية والشعبية التي بذلت الجهود لعودته”.

ودعا، كل المقاطعين إلى “مواقف مشابهة، ونأمل بمشاركة واسعة من قبل أبناء شعبنا في الانتخابات على طريق التغيير”.

وختم الكاظمي تغريدته، بالقول: “العراق أوّلاً، والعراق ثم العراق”.

من جانبه أكد رئيس الجمهورية، برهم صالح، على ضرورة إجراء انتخابات حرة ونزيهة وتأمين مشاركة شعبية واسعة.

وقال صالح في تغريدة له عبر تويتر، “نُرحب بقرار سماحة السيد الصدر المشاركة في الانتخابات، فالتيار الصدري وجمهوره الكريم جزء اساسي في المجتمع”.

وأضاف، “ندعو القوى المقاطعة الاخرى الى المشاركة في هذه الانتخابات المصيرية، وامامنا مسؤولية وطنية عليا؛ ضمان انتخابات حرّة ونزيهة وتأمين مشاركة شعبية واسعة لتكون منطلقا نحو الاصلاح”.

الى ذلك ثمن رئيس مجلس النواب، محمد الحلبوسي، اليوم السبت، قرار زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، بالمشاركة في الانتخابات.

وقال الحلبوسي في تغريدة له عبر تويتر، “في الأزمات تصبح المواقف الوطنية مسؤولية تاريخية على الرجال، تقديرنا العالي لقرار السيد الصدر بالمشاركة في الانتخابات والحفاظ على هذا الاستحقاق الدستوري”.

وأضاف، “نشكر القوى السياسية التي أسهمت في جمع الصفوف لأجل المضي بالانتخابات التي نأمل أن تمثل إرادة الشعب والسير بالبلاد إلى برِّ الأمان”.

وكان الصدر، قد أعلن في وقت سابق من يوم امس الجمعة، خوضه للانتخابات التشريعية المزمع إجراؤها في العاشر من شهر تشرين الأول المقبل.

وذكر الصدر في خطاب متلفز، انه “تسلم ورقة إصلاحية من القوى السياسية، دعته للمشاركة في الانتخابات”، مبيناً أن “الورقة جاءت وفقاً لتطلعاتنا، كما اقتضت المصلحة أن نخوض الانتخابات”.

وفي 15 تموز الماضي، أعلن الصدر عن سحب يده ممن “يدعي الانتماء للتيار في الحكومة الحالية والمقبلة”، فضلا عن عدم مشاركته في الاقتراع المقبل.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here