كنوز ميديا / امني

اكد الخبير الامني علي الوائلي، الاحد، ان ملف الطارمية مازال ساخنا ويحتاج الى تكثيف الجهود للقضاء على جذور الارهاب داخل القضاء، لافتا الى ان كل مناطق حزام بغداد تحتاج الى عمليات نوعية بالتزامن مع الطارمية لضمان عدم تسلل الارهاب اليها.

وقال الوائلي في تصريح ، ان “الارهاب لم ينته في الطارمية ومازالت المنطقة تمثل ولايتين بالنسبة للارهاب الداعشي، حيث يسعى لتعزيزها وتمويلها من باقي المناطق القريبة ضمن حزام العاصمة وكذلك محافظة ديالى”.

وأضاف، ان “الطارمية لاينبغي التهاون مع ملفها الامني، حيث مازالت منطقة ساخنة، وكذلك ينبغي التعامل مع باقي مناطق حزام بغداد بشكل جدي، لمنع تسلل الارهاب الهارب من الطارمية الى باقي مناطق حزام العاصمة”.

وبين الوائلي، ان “استمرار الوجود الاميركي في العراق يعني حصول الارهاب على المزيد من الدعم، وهو امر ينبغي تداركه وقطع خطوط التواصل بين عناصر داعش الاجرامي والقوات الاجنبية على ارض العراق”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here