كنوز ميديا / دولي

اعتبر المتحدث باسم جماعة طالبان ذبيح الله مجاهد انسحاب القوات الأميركية من افغانستان هزيمة ودرسا كبيرا لغزاة آخرين، وأعلن الجيش الأميركي إعطاب طائرات وآليات مدرعة ومنظومة دفاعية مضادة للصواريخ قبل انسحابه من مطار كابول.

مع جلاء القوات الاجنبية من افغانستان طالبان تدخل مطار العاصمة كابول، لتؤكد أن هزيمة الولايات المتحدة شكلت درسا كبيرا للغزاة الآخرين وللاجيال في المستقبل.

وقال المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد: ” ان شاءالله قريبا سنعلن عن تشكيل الحكومة بعد الانسحاب الاميركي من افغانستان الذي يعتبر هزيمة ودرسا كبيرا للغزاة الآخرين ، والولايات المتحدة لم تحقق أهدافها من احتلال أفغانستان، وطالبان معنية بإقامة علاقات طيبة مع واشنطن”.

الى ذلك، أعلنَ الجيش الأميركي إعطاب طائرات وآليات مدرعة ومنظومة دفاعية مضادة للصواريخ قبل انسحابه من مطار كابول.

وخلال مؤتمر صحافي، اشار قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال كينيث ماكنزي الى إعطاب ثلاث وسبعين طائرة، مؤكداً أنّ هذه الطائرات لن تستطيعَ التحليق، ولن يتمكنَ أحدٌ من استخدامِها. وأضاف الجنرال ماكنزي أنّ الجيشَ الأميركي أعطب أيضاً سبعين مصفحةً ، وسبعاً وعشرين مدرعة خفيفة ، اضافةً الى تدمير منظومةِ دفاع جوي كانَ قد نصبَها لحمايةِ مطارِ كابول.

الارتباك الاميركي بات واضحا في تصريحات وزير الخارجية الاميركي انطوني بلينكن بشأن وجود اميركيين في افغانستان.

وقال وزير الخارجية الاميركي انطوني بلينكن: “تم إجلاء حوالي ستة الاف شخص ونعتقد أنه لا يزال هناك أقل من مئتي اميركي في أفغانستان ويريدون المغادرة، نحاول تحديد عددهم بالضبط”.

وفي السياق نفسه أعلن وزير الخارجية البريطاني دومينيك راب وجود المئات من الرعايا البريطانيين في أفغانستان، في وقت رفض وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان تفاوض بلاده مع الحركة، مشددا على ضرورة الضغط على طالبان لاعادة فتح المطار في اقرب وقت ممكن.

دوليا تبنى مجلسُ الأمن الدولي قراراً معدلاً يدعو حركةَ طالبان الى احترام التزاماتها من أجل توفير خروج آمن لكلِ مَنْ يريدُ مغادرةَ أفغانستان.وصوتَ المجلس لصالحِ القرار باستثناءِ روسيا والصين اللتين امتنعتا عن التصويت.

القرارُ الذي صاغتْه الولاياتُ المتحدة معدلاً من اقتراحٍ تقدمت به فرنسا وبريطانيا يدعو جماعة طالبان الى احترامِ حقوقِ الإنسان، بما فيها حقوق النساء والأطفال والأقليات، وعدم استخدامِ الأراضي الأفغانية منطلقاً لتهديدِ أو مهاجمة دول أخرى، أو إيواء الجماعاتِ الإرهابية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here