كنوز ميديا/ محلي

حذرت دراسة اجرتها منظمة (كير) الطبية للمساعدات الانسانية ، الاثنين، من ان الخوف وسوء المعلومات المتعلقة بلقاحات فايروس كورونا تدفع الناس للعزوف عن اخذ اللقاح مما يعرض السكان العراقيين للخطر.

ونقل موقع المنظمة في دراسة ان ” حوالي 70 بالمائة من سكان العراق يترددون في اخذ لقاحات فايروس كورونا ،و العوائق الرئيسية هي الخوف من الآثار الجانبية ، والمعلومات الخاطئة حول الفعالية وكذلك التحديات اللوجستية حول عملية التطعيم”.

واضافت الدراسة ان ” المنظمة قابلت 3370 شخصا في محافظتي نينوى ودهوك ، ما يقرب من 60 في المائة منهم من النازحين داخليا أو اللاجئين، حيث كشفت أيضًا أن النساء عمومًا لديهن وصول ومعرفة أقل بالتطعيم ضد فايروس كورونا أكثر من الرجال، حيث قالت 30بالمائة فقط من النساء إنهن يعرفن كيفية التسجيل للحصول على اللقاح مقابل 50بالمائة من الرجال”.

وقالت مديرة منظمة كير في العراق وندي بارون إن “هذه الدراسة هي دعوة عاجلة للعمل من أجل المجتمع الإنساني والحكومة العراقية”، مضيفة ” لا يكفي توفير اللقاحات ببساطة، فنحن بحاجة إلى استثمار المزيد في توعية المجتمع ومكافحة المعلومات المضللة، لأن من الصعب الوثوق بشيء ما عندما تسمع الكثير من الشائعات ولا تكاد تعرف أي شخص من حولك تم تلقيحه بالفعل “.

واوضحت أن ” أحد الأسباب الأكثر شيوعًا التي يقدمها الناس لعدم استعدادهم للحصول على لقاح هو أنهم يخشون الآثار الجانبية الشديدة مثل العقم أو حتى الموت، والخوف الشائع الآخر هو أن اللقاحات قد تكون مقلدة”.

ووجدت الدراسة ايضا أن ” بعض أفضل الوسائل لمواجهة المعلومات المضللة والتأكد من أن الأشخاص يتخذون قرارًا مستنيرًا هو إشراك منصات وسائل التواصل الاجتماعي حيث أجاب 60 بالمائة من الرجال و 46بالمائة من النساء بأن وسائل التواصل الاجتماعي هي المصدر الرئيسي للمعلومات بشأن فايروس كورونا، فيما يعد ضمان المعلومات الكافية والموجهة على وسائل التواصل الاجتماعي والتدابير الوقائية مثل اللقاحات أمرًا بالغ الأهمية في هذه المرحلة، كما ان مصادر المعلومات المتعددة مهمة لتذكر الناس أيضًا أن رسالة واضحة من وزارة الصحة والأطباء المحليين ومنظمة الصحة العالمية ستكون مطمئنة”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here