كنوز ميديا / سياسي

أعلن زعيم تيار الحكمة، عمار الحكيم، عن تشكيل كتلة سياسية جديدة باسم “تحالف قوى الدولة الوطنية”، مصرحاً بأن المراحل الانتقالية التي مرت بها العملية السياسية منذ 2003 قد انتهت.

وقال الحكيم خلال الإعلان الرسمي عن التحالف الجديد من محافظة بابل، بحسب بيان ، إن “بوصلة الأولويات تغيرت وجيلنا الشبابي اليوم أصبح أكثر وعيا ومسؤولية”.

واضاف مخاطباً الشباب “لا تتركوا العراق وحده ولا تتركوا غيركم يشغل مكانكم في المسؤولية”.

وتابع “أننا بحاجة الى عقد اجتماعي وسياسي يمكن العراقيين من بناء الدولة واختيار الحكومة”، مشيرا الى ان “الجميع اليوم يريد تأسيس دولة غير خاضعة للإرادات الإقليمية ولا تتكبر على شعبها”.

واشار الى ان “التوافقية المعطلة وفساد الصفقات المشبوهة عطلت جهود إصلاح النظام السياسي، ونحن اليوم أمام مشهد ومرحلة سياسية جديدة ومعطيات إقليمية ودولية مختلفة”.

ولفت الحكيم الى ان “العراق ما عاد بوابة يدخلها الآخرين من دون استئذان ولا أرضاً بلا سيادة”، معتبراً أن تحالفه الجديد “يمثل قوى الاعتدال والوسطية والمتمسكة بالمواطنة، التي ترفض التشدد والتطرف والتعنصر والانغلاق، بل يمثل القوى المنفتحة على جميع المكونات ويشكل حلقة الوصل بينها”.

وأردف بالقول “تحالفنا هو تحالف القوى المؤمنة بتمكين الشباب والكفاءات وحقوق المرأة، ويمثل القوى التي تمتلك تاريخاً مشرفاً وتقود مبادرات ومنجزات ناضجة لبناء الدولة”، بحسب تعبيره.

وقال إن “التحالف يمثل القوى التي لا تؤمن بعسكرة المجتمع ولا بأجنحة موازية او منافسة للدولة، وجاء ليحقق الحفاظ على تماسك الأمة العراقية والنسيج الوطني المتنوع، وتقوية مسار الدولة وحصر السلاح بيدها وتطبيق القانون”.

ويرى الحكيم أن “التحالف يهدف لدعم مسار الإصلاحات والشجاعة بوجه الفساد وهدر المال العام، وتفعيل التوزيع العادل للثروة بين المحافظات وإنصاف المناطق المحرومة”.

وأكد أن “تحالفنا يهدف لترسيخ منهج الاعتدال وإبعاد العراق عن التخندقات وإخراج القوات الأجنبية، وإيجاد نهضة اقتصادية وعمرانية وتنموية كبرى، وتطوير التعليم وتفعيل دور النقابات المختلفة”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here