كنوز ميديا / اقتصاد

وافقت أوبك بلاس، على الالتزام بسياسة الإنتاج الحالية عبر زيادته تدريجياً وبشكل شهري.
وقال المندوبون، إن “وزراء النفط في دول أوبك+ اتفقوا على مواصلة تعزيز الإمداد الشهري بمقدار 400 ألف برميل يوميا”.
واستغرقت محادثات اللجنة عبر الإنترنت أقل من ساعة، حيث تعد واحدة من أسرع الاجتماعات للتحالف، وتختلف كثيراً عن المفاوضات المطولة التي شوهدت في اجتماع التحالف السابق في تموز.
ومع تعافي أسعار النفط الخام من الركود الذي شهدته في منتصف اب وتوقعات تناقص المعروض، ليس لدى المجموعة سبب كبير لتغيير الجدول الزمني المحدد للزيادات الشهرية التدريجية في العرض.
وتعمل منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) وحلفاء، من بينهم روسيا، على التراجع عن تخفيضات الإنتاج غير المسبوقة التي تم تنفيذها في أعماق أزمة كوفيد -19 العام الماضي. وقد تم بالفعل إحياء حوالي 45% من الإمدادات المعطلة، وفي يوليو وضعت المجموعة خطة لإعادة الباقي تدريجيا حتى ايلول 2022.
وظهرت بعض التساؤلات حول الالتزام بهذا الجدول الزمني في ظل تذبذب أسواق النفط خلال الصيف، حيث هدد الوباء المنتشر الطلب في الصين والولايات المتحدة، لكن الطلب على الوقود أثبت أنه مرن بشكل كاف.
وكان مراقبو أوبك بلاس يتوقعون على نطاق واسع أن تلتزم المنظمة بخطتها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here