كنوز ميديا / تقارير

قال مصدر عسكري مطلع في سوريا إن أمريکا أخلت ثلاث قواعد عسكرية لها في سوريا.

– بينما غادر آخر جندي أمريكي أفغانستان يوم أمس أو بتعبير أحری تم طرده منها فمن المتوقع أن يجري تحقيق هذه الخطة علی صعيد الواقع في العراق أيضا بنهاية العام الجاري. في غضون ذلك ، فإن أنباء إخلاء ثلاث قواعد عسكرية أمريكية من أصل 13 في سوريا ، تعني أن المقاومة المناهضة لأمريكا في المنطقة تقترب أكثر فأكثر من هدفها الرئيس، ألا وهو الطرد الكامل لأمريکا من المنطقة.

– يبدو أن إلقاء نظرة على الرسالة الأخيرة من 90 جنرالًا أمريكيًا متقاعدًا إلى بايدن مفيدة في إطلاق اسم الهزيمة أو تغيير الاستراتيجية علی الانسحاب الأمريكي من المنطقة. وقد خاطب هؤلاء الجنرالات بايدن بقولهم: “بهذه الطريقة من الفرار ستتضرر أمريكا تضررا لا يمكن رأبه وإصلاحه علی مرأی ومسمع من حلفائها”.

– وبينما استغرقت مقاومة الشعب الأفغاني لطرد الأمريكيين عشرين عامًا، فمن المتوقع أن تتکلل مقاومة الشعب السوري بالنجاح خلال ما يقارب نصف تلك الفترة الزمنية، رغم الضغوط والعقوبات العديدة المعروفة باسم قيصر.

– ويبدو أنه في حالة اکتمال الانسحاب فإن الخاسرين الرئيسين لساحة الفتن في سوريا هم الأکراد في شمال هذا البلد الذين دخلوا ساحة العداء مع النظام السوري وشعبه بالتعويل علی أمريکا. كان الأكراد السوريون قد ذاقوا طعم خذلان الأمريکان لهم خلال عهد ترامب ، على الرغم من أن ترامب سرعان ما انسحب من موقفه بالانسحاب من سوريا.

– الخاسرون الآخرون في الساحة السورية هم دول المنطقة التي بذلت قصارى جهدها لعزل سوريا عن المجتمع العربي، وثانيًا إخضاع نظامها القانوني لصالح أمريکا و”إسرائيل” والغرب.

– الانسحاب من سوريا ، وبالطبع العراق بعد سنوات عديدة من الاحتلال ، هو بالتأكيد سيُقابَل بمعارضة داخلية أكثر في أمريکا مقارنةً بانسحاب هذا البلد من أفغانستان. في ظل الظروف الجديدة ، يجب على بايدن الرد على جميع الانتقادات المشروعة المطالبة داخل أمریکا وخارجها بتقديم حجة مقنعة لاحتلال هذه البلدان لسنوات عديدة. بطبيعة الحال ، يجب على بايدن أن يعد نفسه للإجابة على أسئلة حول السياسة الخارجية المتبعة لأسلافه علی مدی 20 عامًا على الأقل.

– رغم ما تقدم ، يبدو أنه من السابق لأوانه الحكم على سلوك الأمريكيين في سوريا. والسبب الرئيس لذلك هو وقوع النظام الصهيوني في حصار کل من سوريا ولبنان وفلسطين من جهة، والالتزام التقليدي لأمريکا بضمان أمن هذا النظام من جهة أخرى.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here