كنوز ميديا / دولي

أكد النائب في البرلمان اللبناني الوليد سكرية ان اميركا اعتمدت الحصار الاقتصادي على لبنان من اجل ان تجويع الشعب اللبناني و ظناً منها بهذا الشكل سينتفض الشارع اللبناني على المقاومة ويستنجد اميركا لمساعدته لانها تعتبر كل من يعادي كيان الاحتلال يجب ازاحته.

وقال سكرية في حديث متلفز ان اميركا في عهد ترامب كانت لها نية الحرب مع المقاومة لكن تراجعت عنها فلذلك اتخذوا سياسية تجويع الشعب اللبناني والحصار الاقتصادي والمضيقة المعيشية حتى ينتفض الشعب اللبناني ليستنجد الشعب بأمريكا للخلاص من الوضع، كما علت اصوات حلفاء اميركا خلال الفترة الاخيرة في الداخل اللبناني تطالب بان يكون السلاح فقط في حوزة الجيش البناني وهذا يعني نزع سلاح المقاومة وان يكون لبنان دولة محايدة وهذا يعني ان لا حرب مع الاحتلال الاسرائيلي، وظنوا بأن الغرب سوف يحمي لبنان ويمد له يد العون الاقتصادية و يعيد انتعاشه في حال نزع سلاح المقاومة راهنوا على الانتخابات بان الشعب سيقف ضد المقاومة لكن رهانهم باء بالفشل.

وأضاف سكرية انه عندما اتي حل ازمة لبنان من ايران عبر المقاومة لانقاذ الشعب اللبناني من وضعه المأساوي الذي وصل اليه خلال الاشهر الاخير حيث قدمت المقاومة تمويلاً للمستشفيات لاستمرار وتمويل الافران و مصانع الادوية وتأمين الكهرباء وكل ما الى ذلك ولكافة الشعب اللبناني دون تميز بين احد.

وشدد سكرية على ان مجيئ حل الازمة في لبنان من ايران عبر المقاومة استفز أمريكا لذلك ارسلت واشنطن وفد الكونغرس كي يقيم الوضع في لبنان وأسباب فشل اميركا في سياسية الحصار الاقتصادي على الشعب اللبناني ولذا امل الوفد الأمريكي بان تشكل حكومة في لبنان خلال 48 ساعة من اجل قطع الطريق على ايران وحزب الله في عملية انقاذ الشعب اللبناني من معاناته لتقول للشعب اللبناني بأنها المنقذ الوحيد للشعب اللبناني حيث فشلت أمريكا في تحقيق هذا الامر.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here