كنوز ميديا / اقتصاد

أكد وزير النفط إحسان عبد الجبار إسماعيل، أن البلاد لديها أزمة كبيرة في استثمار الغاز والطاقة الشمسية، مبينا  أن الوزارة وقعت مجموعة مشاريع مع شركة توتال الفرنسية لاستثمار كميات الغاز المحروقة.

وقال إسماعيل خلال المؤتمر الصحفي مع شركة توتال الفرنسية، إن “العراق لديه أزمة كبيرة في استثمار الغاز والطاقة الشمسية”، لافتاً إلى أن الوزارة وقعت مجموعة مشاريع مع شركة توتال الفرنسية لاستثمار كميات الغاز المحروقة في محافظة البصرة، بالإضافة إلى تطوير أحد حقول النفط وبناء منشآت أخرى.

وأضاف، أن المشروع يعد أكبر مشاريع البنى التحتية التي وقعتها الوزارة خلال العشرين سنة الماضية وهو أكبر استثمار لشركة غربية في العراق، مبينا أن المشروع سيحدد ملامح الطاقة في البلاد للسنوات المقبلة.

وفي ذات السياق،  رعى رئيس مجلس الوزراء مصطفى الكاظمي، الأحد 5 ايلول 2021، مراسم التوقيع بالحروف الأولى، على مظلة الاتفاق لمشاريع الاستثمار الأمثل للغاز المصاحب وتطوير الحقول النفطية، والمتضمن ثلاثة عقود بين وزارة النفط العراقية وشركة توتال الفرنسية، والعقد الرابع مشروع الطاقة الشمسية بين وزارة الكهرباء وشركة توتال الفرنسية.

وقال مكتب الكاظمي في بيان، ان الاتفاق يهدف إلى تحقيق الاستثمار الأمثل لثروات العراق، من الاحتياطي النفط والغازي والثروة المائية، وتأمين درجة عالية من الاستقرار للطاقة الكهربائية، فضلاً عن رفع الطاقة الإنتاجية للنفط”.

ويتضمن المشروع الأول، وفق البيان، تطوير حقل أرطاوي النفطي، البالغ إنتاجه المتاح 85 ألف برميل يومياً، إلى إنتاج ذروة يصل إلى 210 آلاف برميل يومياً، وإدخال التكنولوجيا الحديثة، وتدريب الملاكات العراقية، وتوفير فرص عمل للمواطنين العراقيين.

وأوضح، أنه يتضمن المشروع الثاني، إنشاء مجمع غاز أرطاوي بسعة 600 مليون قدم مربع قياسي (مقمق)؛ لغرض استثمار الغاز المحروق من حقول النفط، ما يؤدي إلى تقليل استيراد الغاز من دول الجوار، وإنتاج كمية مكثفات تقدر بـ12000 برميل يومياً، وإنتاج كمية من الغاز المسال LPG تقدر بـ3000 طن يومياً للسوق المحلية، فضلاً عن إدخال التكنولوجيا الحديثة، وتدريب الملاكات العراقية، وتوفير فرص عمل للمواطنين.

وأضاف البيان، تضمن المشروع الثالث تجهیز ماء البحر المشترك، وذلك باستثناء جزء من شبكة الأنابيب بطاقة 5 ملايين برميل ماء يومياً، المحطة المعالجة وبطاقة تصميمية قدرها 7.5 مليون برميل ماء يومياً، بالإضافة إلى إدخال التكنولوجيا الحديثة، وتدريب الملاكات العراقية، وتوفير فرص العمل”.

وأشار إلى أن المشروع الرابع يتضمن إنشاء محطة توليد الطاقة الكهربائية تعتمد على الطاقة الشمسية، لإنتاج طاقة كهربائية بكلفة أقل من 45% من كلفة إنتاج الطاقة من المحطات الطاقة الحالية، وبقدرة إنتاج إجمالية تصل إلى 1000 میغاواط.

وبين مكتب الكاظمي، إن القيمة الإجمالية للمشاريع الأربعة تبلغ 27 مليار دولار، فيما يصل العائد الإجمالي من الأرباح خلال مدة العقد إلى 95 مليار دولار، باحتساب سعر البرميل 50 دولاراً.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here