كنوز ميديا / دولي

نظمت فصائل المقاومة الفلسطينية إجتماعا صحفيا حول آخر المستجدات، لاسيما بعد فشل الجهود في كسر الحصار على قطاع غزة، هذا وتتواصل المقاومة الشعبية في غزة وارسال البالونات الحارقة فوق المستوطنات حتى يذعن الاحتلال ويرفع الحصار عن القطاع.

لا تتوقف اجتماعات الفصائل عن الانعقاد في ظل احتدام المؤامرات على فلسطين عامة، وعلى المقاومة في قطاع غزة بشكل خاص.

وقد تمخض عنها منح الاحتلال مهلة حتى منتصف الشهر الحالي لكسر الحصار لاسيما في ظل غضب الفصائل من استمرار القصف الاسرائيلي على القطاع.

كل الوساطات المصرية والقطرية باءت بالفشل حتى هذه اللحظة فالاحتلال مازال يربط بين كسر الحصار وتسليم الجنود المأسورين، ولعل الرسائل التي ارسلتها المقاومة عبر الارباك الليلي أعادت السفير القطري الى غزة للتفاوض من جديد.

وبينما يتفاوض الوسطاء تستمر المقاومة الشعبية والشباب الثائر يواصل نفخ البالونات لتحلق فوق المستوطنات الاسرائيلية.

وعقدت فصائل المقاومة الفلسطينية مؤتمرا تزامن مع عودة السفير القطري محمد العمادي لقطاع غزة، والذي جاء لاستكمال نقل الرسائل بين حركة حماس والاحتلال، لاسيما في ظل اصرار حماس والفصائل على كسر كامل للحصار، وتهديدها بتفعيل ادواتها دون القبول بربط بين ملف الاسرى والاعمار.

ولهذا فقد أمهلت الفصائل الفلسطينية الوسطاء، مهلة جديدة لتحقيق مطالبها.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here