كنوز ميديا / سياسي

دعت لجنة الزراعة والمياه والاهوار النيابية يوم الأربعاء إلى ضرورة اتخاذ الخطوات الفاعلة لضمان استمرار الاكتفاء الذاتي من المنتجات الزراعية في العراق في ظل انخفاض مناسيب المياه جراء قلة تساقط الأمطار لهذا العام.

وقال رئيس اللجنة سلام الشمري في بيان ان عودة استيراد بعض المنتجات الزراعية من الخضر بشكل خاص ستستمر وستشمل منتجات اخرى ان استمر نقص المياه دون حلول جذرية.

واضاف ان عدم التجاوب الواضح من دولتي المنبع المطالبات العراقية الخاصة بالحصص المائية سيؤدي الى اضرار مستمرة بالقطاع الزراعي وسيؤثر بشكل واضح على الخطط الزراعية المستقبلية.

واوضح ان : الاكتفاء الذاتي من المنتجات الزراعية بات في خطر ان استمر نقص المياه المستمر.

وشدد الشمري على ضرورة الاستمرار بالضغط الحكومي على الجارتين تركيا وايران لضمان حصة العراق وعدم ربط هذا الملف بامور اخرى لاتخدم المصالح المشتركة والعلاقات الثنائية.

ومع نقص الأمطار هذا العام، يعاني العراق من انخفاض شديد في إمدادات المياه ويقول مسؤولون يحاولون إنعاش الأنهار إن ضعف التدفقات من بلدي المنبع إيران وتركيا يفاقم مشكلات محلية مثل التسريبات وقدم خطوط الأنابيب والسحب غير القانوني من التدفقات.

وتبني إيران وتركيا سدودا كبيرة لحل مشكلات نقص المياه لديهما كما أن التعاون الإقليمي بشأن هذا الأمر متفاوت.

وتتشكل أزمة المياه في العراق منذ نحو 20 عاما. فقد جعلت البنية الأساسية المتقادمة والسياسات قصيرة الأجل بغداد عرضة لتداعيات التغير المناخي ونقص الدفقات من إيران وتركيا، مصدر نحو 70 بالمئة من مياه نهري دجلة والفرات.

ويقول مسؤولون عراقيون إن المفاوضات مع تركيا بشأن كم المياه الذي ستسمح بوصوله للعراق صعبة، لكنها على الأقل جارية. في المقابل، لا يجري العراق أي محادثات بشأن المياه مع إيران التي تعاقدت في الثلاثين عاما الماضية على بناء 600 سد على الأقل في البلاد، وفقا لوكالة رويترز.

وفي قمة في بغداد يوم 28 أغسطس آب، بحثت دول من الشرق الأوسط منها إيران التعاون الإقليمي لكن لم تصل مسألة سياسات المياه إلى جدول أعمال القمة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here