كنوز ميديا / سياسي

كشف الأمين العام للحزب الإسلامي ، النائب رشيد العزاوي، عن صرف بعض المرشحين للانتخابات ملايين الدولارات ومحاولة شراء ذمم وجهاء المجتمع بهدايا ثمينة وأسلحة، مطالباً الحكومة ومفوضية الانتخابات بالتدخل ومحاسبة هؤلاء المرشحين.

وقال العزاوي في تصريح إن “هناك بذخاً في الأموال على الدعاية الانتخابية بصورة غير طبيعية، حيث أن بعض الأحزاب والمرشحين صرفوا ملايين الدولارات في تمويل حملاتهم الانتخابية وشراء أصوات الناخبين”.

وبين أن “بعض المرشحين قاموا بتوزيع السيارات والأسلحة الخفيفة على شيوخ العشائر ووجهاء المناطق لشراء أصوات الناخبين كلُ حسب دائرته الانتخابية”.

ورأى العزاوي، ان “على الحكومة والمفوضية العليا للانتخابات محاسبة هؤلاء المرشحين والأحزاب ومعرفة مصادر الأموال التي تصرف على الدعاية الانتخابية، بدلا من ملاحقة الشباب ومحاسبتهم على تمزيق صور المرشحين”.

يشار الى ان وسائل اعلام محلية ومواقع التواصل الاجتماعي تتداول أخباراً عن بذخ غير مسبوق على الدعاية والحملات الانتخابية من قبل بعض الكتل والأحزاب السياسية، إلى جانب قيام بعض المرشحين بشراء البطاقات الانتخابية من المواطنين مقابل مبالغ مالية لضمان التصويت لصالحهم.

وفي المقابل شهدت العديد من المدن العراقية اعمال تمزيق وتشويه لبعض مرشحي الانتخابات مما حدى بمجلس القضاء الاعلى بإصدار أمر للجهات الأمنية بتوفير الحماية للحملات الانتخابية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here