كنوز ميديا / دولي

اكد المفكر والكاتب الامريكي الشهير نعوم تشومسكي ، ان حرب الولايات المتحدة على الارهاب دمرت الكثير من المناطق في العالم، مبينا أنه من الغريب ان الادارة اطاحت بديكتاتور وحشي مثل صدام ارتكب جرائمه في وقت كان فيه حليفا لامريكا .

ونقل موقع (تروث اوت) في مقال لتشومسكي إن ” نتائج الحرب الامريكية على الارهاب طوال عشرين عاما والتي انتهت بعودة طالبان الى الحكم في افغانستان كانت كارثية على عدة جبهات “.

واضاف ان ” كلفة تلك الحروب الكارثية بلغت 8 ترليون دولار وفقا لتقديرات جديدة لمشروع جامعة براون إلى جانب الأرواح الأمريكية التي فقدت وتعطيل أعمالنا وجعل

وبين أن ” السبب الرسمي لغزو العراق هو أسلحة الدمار الشامل التي يمتلكها صدام وعندما لم يتم العثور على شيء تحول سبب العدوان على الفور إلى “تعزيز الديمقراطية” ، وهي حكاية خرافية شفافة ابتلعتها الطبقات المجتمع”.

وتابع ان ” علاوة على ذلك ، هناك أدلة كثيرة متاحة الآن تظهر أن أفغانستان والقاعدة لم تكن ذات أهمية كبيرة لثلاثي بوش وتشيني ورامسفيلد. كانت أعينهم على لعبة أكبر بكثير من لعبة أفغانستان، فكان العراق هو الخطوة الأولى ، ثم المنطقة بأكملها وهو امر ليس بجديد فطالما كانت بريطانيا ، سيدة جرائم الحرب الكبير ، التي استمدت ثروتها وقوتها من القرصنة والعبودية ومن أكبر مشروع لتهريب المخدرات في العالم”.

واشار الى ان ” الكارثة في أفغانستان اظهرت بما لا يدع مجالاً للشك فشل استراتيجية الولايات المتحدة في الحرب على الإرهاب وعمليات تغيير النظام. ومع ذلك ، هناك شيء أكثر إثارة للقلق من هذه الحقائق ، وهو ان الولايات المتحدة ، بعد كل تدخل ، تترك وراءها “ثقوبًا سوداء” ، بل إنها تخون حتى أولئك الذين قاتلوا إلى جانبها ضد الإرهاب”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here