كنوز ميديا / تقارير / متابعات

أبواب جديدة من العلاقات المشتركة بين إيران والعراق ستفتح على مصراعيها خلال زيارة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي إلى إيران ولقاءه بكبار المسؤولين الإيرانيين.

الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي وصف علاقات بلاده بالعراق بأنها متجذرة وعميقة مشيرا إلى أنّ البلدين لديهما إرادة لتوسيع هذه العلاقات أكثر من السابق.

رئيسي أشار وخلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء العراقي إلى أنه وبالرغم من مساعي الأعداء إلا أنّ العلاقات بين البلدين ماضية نحو المزيد من التعزيز والتطور داعيا إلى أنْ يلعب البلدان دورا مؤثرا لحل المشاكل الإقليمية.

رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي جدد شكره لوقوف إيران إلى جانب العراق في التصدي لجماعة داعش الإرهابية مشيرا إلى أنّ بلاده تسعى إلى تعزيز العلاقات مع إيران.

الكاظمي أشار إلى أنّ موقف العراق ثابت بالنسبة للعلاقة مع ايران والعراق يقف إلى جانب إيران في جميع التحديات التي تواجهها مشيرا إلى أنّ بلاده تدعم كل مساعي إيران في تعزيز الحوار وحل المشاكل الإقليمية.

رئيس الوزراء العراقي التقی أيضا عددا من المسؤولين الايرانيين، حيث شدد امين المجلس الاعلی للأمن القومي الايراني علي شمخاني علی ان التدخل الاميرکي بالمنطقة لن يؤدي الا الی زعزعة الاستقرار وانعدام الامن داعيا الی طرد الجماعات الارهابية من كردستان العراق. فيما شدد النائب الاول للرئيس الايراني محمد مخبر علی الدور الذي يلعبه البلدان في استقرار وأمن المنطقة.

اما رئيس البرلمان الايراني محمد قاليباف فقد بحث مع المسؤول العراقي القضايا الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك والتنسيق المتقابل من أجل تعزيز الامن والاستقرار والتنمية المستدامة بما يخدم مصالح شعبي العراق وايران ودول المنطقة الاخری.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here