كنوز ميديا / امني

رأى المتحدث بإسم حركة حقوق علي فضل الله ان القوات الامريكية بسبب الموقع الجيواستراتيجي للعراق من الصعب ان تكون صادقة في خروجها من العراق.

وقال فضل الله في حديث متلفز ان: العراق يشكل اهمية كبيرة لامريكا من حيث الموقع الجيواستراتيجي بإعتباره القلب النابض لمحمور المقاومة والذراع الواصل مابين اجنحة محور المقاومة والجمهورية الاسلامية الايرانية لهذا من الصعب ان تكون هناك مصداقية لدى الجانب الاميركي في الخروج من العراق.

واعتبر فضل الله اتفاقية الحوار الاستراتيجي مابين العراق واميركا بأنها كانت حوار استراتيجي اميركي فقط لان نتاجها كان فقط تحول تسمية القوات الاميركية بعد 31 من شهر الـ12 من قوات قتالية الى قوات تدريبية.

ولفت فضل الله الى ان الحكومة العراقية الحالية بقيادة مصطفى الكاظمي جاءت بتوصيات اميركية لهذا يكون جهدها الدبلوماسي من اجل خروج القوات الاميركية خجولا ولا يلبي مطالب الشعب، ولكن بالمجمل الضغط من قبل محور المقاومة العراقي على القوات الاميركية بدأ يحصد ثماره والدليل تغيير تسمية القوات الاميركية من قتالية الى تدريبية.

وشدد فضل الله على ان مع استمرار محور المقاومة العراقي بالضغط عبر البوابة العسكرية والجهد الامني على القوات الاميركية سيكون هناك تغييرا في الواقع العراقي السياسي.

وتوقع فضل الله ان المشهد العراقي بعد الانتخابات وبعد موعد انسحاب القوات الاميركية لن يكون فيه انتقال ايجابي بسبب الفوضى السياسية وصناعة نظام هش في العراق من قبل الجانب الاميركي منذ عام 2003، بالاضافة الى وجود الفساد المالي والاداري من قبل الطبقة السياسية.

ونوه فضل الله الى ان حقيقة النظام العراقي في عام 2003 بانه جاء على دبابة اميركية فيها مغالطة كبيرة لان دخول القوات الاميركية الى العراق هو بسبب رعونة النظام الصدامي البائد الذي جلب ويلات كبيرة للعراق ولكل المنطقة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here