كنوز ميديا / محلي

اتفقتا وزارة البيئة ونقابة الصيادلة على مجموعة خطوات لجعل النقابة وكل صيدلي عراقي صديقا للبيئة في حملة الصيدلة الخضراء .

 جاء ذلك خلال زيارة مدير عام دائرة التوعية والاعلام البيئي امير علي الحسون والملاكات المتقدمة من الدائرة الى نقابة الصيادلة ولقائهم بنقيب الصيادلة د. مصطفى الهيتي وأعضاء مجلس النقابة.

واعتبر الوكيل الفني والمخول بادارة وزارة البيئة د. جاسم الفلاحي  ان الانفتاح على النقابات المهنية والتي تمثل شريحة مهمة من المجتمع العراقي الواعية و توجه جديد للوزارة حسب توجيهات دولة رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي والذي يولي القطاع البيئي اهتمام خاص لما له من  مساس مباشر بحياة وصحة المواطنين ومستقبل الاجيال القادمةخصوصا ملفات التغيرات المناخية والطاقات المتجددة والتصحر والتنوع الاحيائي وتحقيق اهداف التنمية المستدامة

وقال مدير عام دائرة التوعية والاعلام امير علي الحسون ان هذا اللقاء تمخض عنه مجموعة توصيات اهمها اعتبار نقابة الصيادلة هي اولى النقابات غير الحكومية التي ستعتمدها وزارة البيئة في كونها صديقة للبيئة.

بدوره ابدى نقيب الصيادلة العراقيين د مصطفى الهيتي ترحيبه الكبير بالتعاون والاستعداده التام في العمل المشترك مابين النقابة ودائرة التوعية ،مؤكدا ان تطبيق الخطوات الاولى ستكون خلال الأيام او الأسابيع المقبلة بأعتبار ان النقابة تعد شريك مهم للحكومة في تطوير القطاع البيئي في العراق .

وتم خلال الاجتماع مناقشة دور الصيدليات في التخلص السليم من نفايات الادوية المنتهية الصلاحية واعتماد نظام الاستثمار في انجاز محارق متطورة تابعة للنقابة في بغداد والمحافظات ، لا سيما  الاتفاق على تشجيع الطاقة النظيفة واستخدام الخلايا الشمسية لتغذية الصيدليات بالكهرباء، بالاضافة الى طرح موضوع استخدام الاكياس الورقية بدل البلاستيكية وطباعة ارشادات صحية وبيئية عليها والاهتمام بقواعد الوقاية من فايروس كورونا و التركيز على الادارة السليمة للمخلفات الطبية الصلبة والسائلة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here