كنوز ميديا / اقتصاد
حملت عضو لجنة الاقتصاد والاستثمار ندى شاكر جودت ، الأحد، وزير المالية علي علاوي ومحافظ البنك المركزي مصطفى غالب مسؤولية تداعيات الأزمة الاقتصادية نتيجة رفع سعر صرف الدولار.
وقالت جودت في تصريح إن “الحكومة لا تمتلك مبررا لبقاء سعر صرف الدولار مرتفعا امام الدينار العراقي في ظل تعافي أسعار النفط”.
وأضافت أن “نسبة الفقر والبطالة مرتفعة جدا نتيجة الأضرار الاقتصادية الناجمة عن تخفيض قيمة الدينار العراقي مقابل الدولار”، مبينة ان “وزارة المالية والمركزي يتحملان مسؤولية الأضرار التي لحقت بالفقراء وأصحاب الدخل المحدود بسبب السياسة المالية الخاطئة”.
وكان عضو لجنة الاستثمار والاقتصاد النيابية مازن الفيلي اكد في تصريح سابق ، أن المطالبات بتخفيض سعر صرف الدولار أمام الدينار العراقي مستمرة لغاية الان دون أي استجابة من قبل الحكومة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here