كنوز ميديا / سياسي

أخفق مجلس النواب العراقي في عقد جلسته البرلمانية، الاثنين، في سيناريو تكرر كثيرا في الأشهر القليلة، ففي الوقت الذي اكد فيه برلماني الى ان هنالك العديد من الأسباب التي تراكمت فيما بينها وأدت الى عدم انعقاد جلسات البرلمان في الاشهر الماضية واخرها جلسة امس، اعتبر آخر ان ما حصل اعطى رسالة سلبية الى الشارع.

عضو مجلس النواب رياض المسعودي، أكد ان هناك العديد من الأسباب التي تراكمت فيما بينها وأدت الى عدم انعقاد جلسات البرلمان في الأشهر الماضية واخرها جلسة يوم الاثنين.

وقال المسعودي في تصريح ، إن “من بين تلك الأسباب الاتفاق على ترحيل ما تبقى من قوانين مهمة الى الدورة البرلمانية المقبلة، اضافة الى مشاركة الكثير من النواب في الحملات الانتخابية وتضمين جدول الأعمال قوانين غير مهمة”، مبينا ان “من حضر الى قبة البرلمان اليوم (الاثنين) وجد ان العدد الحاضر ك‍ان محدودا وهنالك غياب واضح لعدد كبير من النواب بسبب تلك الاسباب اضافة الى أسباب شخصية تتعلق بالبعض منهم”.

واضاف المسعودي، ان “رئاسة البرلمان سعت لتحديد موعد الجلسة وما سبقها في محاولة منها لإظهار ان رئاسة البرلمان ليست السبب في عدم عقد الجلسات بل هو تغيب النواب”، لافتا الى انه “ومنذ عدة أشهر ك‍ان أداء البرلمان في تراجع ما ادى الى قلة القوانين التي تم تشريعها وقد تضافرت ظروف عديدة من بينها التظاهرات ووباء كورونا والانتخابات المبكرة في حصول هذا الأمر”.

ولفت إلى ان “عدم الحضور هو رسالة غير ايجابية، والاغلب ساهم في حصول هذا الأمر من خلال عدم تفعيل الإجراءات الرادعة تجاه النواب المتغيبين بدون عذر مشروع”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here