بقلم // ضحى الخالدي

يأتي عقد مؤتمر التطبيع والخيانة في أربيل عشيّة الخامس والعشرين من أيلول 2021 في استحضار جليّ لذكرى استفتاء انفصال إقليم كردستان عن العراق في الخامس والعشرين من أيلول عام 2017، والذي لم يحظَ بدعم إلا من الكيان الصهيوني، وكان عرابه الفيلسوف والمخرج الصهيوني- الفرنسي برنار هنري ليفي الذي يلقب (بالمقص) مقسِّم البلدان ومقطّع أوصالها، والأيقونة الأبرز للحريق العربي 2011.

وفي وقت تنكفئ فيه أميركا على ذاتها وترتخي قبضتها على منطقة غرب آسيا، وتدق نواقيس الخطر وتهدر صيحة الموت للكيان الصهيوني من أعتاب شبل حيدرة قالع باب خيبر، حيث حرم أبي الأحرار وسيد الشهداء الذي احتضن إخوتنا الفلسطينيين وفي مقدمتهم مشايخ الأقصى في أربعينية أبي الشهداء الإمام الحسين عليه السلام ليتزودوا من طف كربلاء شيئاً من الإباء والعنفوان والشجاعة والمقاومة والإقدام، في مشهد أعاد لنا انتصارات منازلة سيف القدس قبل بضعة أشهر، مشهد ينبئ ببشارات النصر الناجز، فلم يمتلك الكيان الصهيوني الذي خارت قواه ليرفع معنوياته سوى أن يخطو مثل هذه الخطوة الغبية الساذجة للتغطية على هزيمته الساحقة.

ولا أستغرب دخول شخصيات صهيونية الى أربيل، فالمنطقة الخضراء في بغداد إحتضنت منذ سنوات رئيسة مكتب الشؤون الانسانية التابع للأمم المتحدة هيلاري ستافر منذ عام 2018 بجنسيتها الأميركية، وهي التي كانت ممثلة للكيان الصهيوني في جنيف عام 2008، والسؤال الأهم هنا هو كم هو عدد أمثالها في بغداد؟

وليس غريباً وجود عدد من الوجوه التشرينية في هذا المؤتمر، فهم أعلنوا عن وجهتهم التطبيعية منذ زمن، ولم تعد أمراً خافياً، وما ينطبق عليهم ينطبق على عدد من الناشطين والمرشحين الانتخابيين ذوي الهوى البعثي ومشايخ الغربية، في مشهد يعيد لنا ذكريات تصفيق عدد من مشايخ نينوى وتهليلهم لاستفتاء الانفصال، ورغبتهم في أن تنضوي مناطقهم العربية (المتنازع عليها) تحت راية الدولة الكردية المزعومة، بل وصرّحوا في حينها أن زمن معاداة إسرائيل قد ولّى مع صدام حسين، وهو تصريح يضحك الثكلى! ولا نستغرب استضافة الصهاينة من قبلهم، فمن يستقبل الأفغاني والشيشاني من قبل قادر على ذلك، ومن يهن يسهل الهوان عليه، علينا أن نتساءل مثلاً: ما الذي جعل بعضهم يشجبون المؤتمر الآن؟ وليس العكس.

فبعض الشخصيات العشائرية والاعتبارية والسياسية أعلنت براءتها من هذا المؤتمر لأغراض انتخابية كي لا تخسر الجمهور ذي الروح الوطنية الوثابة، وإلا فإن ما تعدّه في مطابخها السياسية بخصوص التطبيع هو الأكثر خطورة.

يضاف الى ذلك البيانات الحكومية التي ركزت على الحق الفلسطيني بالدولة المستقلة والذي لا يسقط بالتقادم، في تجاهل تام لقضية التطبيع، وهي الأخطر، لأن الشعب العراقي يرفض الكيان الصهيوني الغاصب رفضاً وجودياً وعقائدياً ووطنياً وانسانياً، مما يكشف عن تمسك الحكومة العراقية الحالية بحل الدولتين ضمن حدود 1967 حسب المبادرة العربية 2002، والتي كان صدام حسين ملتزماً بها، مما يعني إقراراً بوجود دويلة الاحتلال، فهل ورث عراق ما بعد 2003 خنوع ما قبل 2003؟

وإذا ما تحدثنا عن بيان وزارة داخلية الإقليم حول عدم العلم بهذا المؤتمر، فهل لا تعلم أجهزة امن الإقليم بدخول الصهاينة المؤتمرين؟! وعن أي تمسك بحق الشعب الفلسطيني تتحدث حكومة اربيل؟! فهل يمكن لها أن تفسر تهريب النفط العراقي عبر اراضي الإقليم وتركيا الى الكيان الصهيوني؟

وأما بيان وزارة الثقافة العراقية حول عدم علمها أو مسؤوليتها تجاه تصرف إحدى موظفاتها فهو من المضحك المبكي.

هذه البيانات الخجولة من المركز والإقليم تكشف عن تعمد الحكومة العراقية ومؤسساتها تجاهل المادة 201 من قانون العقوبات العراقي الخاصة بتحبيذ وترويج المبادئ الصهيونية بما في ذلك الماسونية، فكيف بمؤتمر بهذا الحجم؟!

كما يكشف المؤتمر عن بوصلة الأحداث بُعَيد الانتخابات، وما ستؤول إليه الأمور.

الرد الساحق جاء صريحاً وواضحاً في بيانات قوى المقاومة، فكانت تغريدات قادة المقاومة كالشيخ قيس الخزعلي والشيخ أكرم الكعبي والحاج شبل الزيدي والحاج جعفر الحسيني وبيانات حركة عصائب أهل الحق وكتائب حزب الله وتحالف الفتح وحركة حقوق، مما ينم عن شعور عالٍ بالمسؤولية سيؤتي ثماره قريباً في تحرك جماهيري غاضب قد ينزل الى الشوارع إذا ما أهملت بقية الحكومة والقوى السياسية هذا المنعطف الخطير، ناهيك عن أن مسيرة الأربعين هذا العام بالذات تمثل أكبر تظاهرة مليونية عالمية لنصرة الأقصى، بعد أن كانت جمرات الغضب تستعر خلالها منذ بضعة سنوات رويداً رويداً حتى تكللت بهذه الصورة المشرِّفة هذا العام بفضل دماء قادة النصر الشهيدين الحاج قاسم سليماني والحاج أبي مهدي المهندس، فهي وقود الثورة الذي لا ينفد، وأتون المقاومة الذي لا يخبو.، وسيكون رد تنسيقية المقاومة حاسماً قاصماً لظهور الكيان الصهيوني والاحتلال الأميركي والمطبعين وكل العملاء وعلى رأسهم المؤتمرين المتآمرين، وستظل محطات الموساد في الإقليم وفي كل شبر من أرض العراق الطاهرة تحت مرمى نيران المقاومة فلا صوت يعلو فوق صوتها، فانتظروا إنّا منتظرون، ولا عزاء لدول العمالة والتطبيع سواءً منها تلك الغارقة بالديون والمعتاشة على الإعانات الأميركية، أو تلك الغنية التي أنفقت وستنفق أموالها حسرات حتى يجف ضرعها وتصبح خزائنها خاوية، وإن غداً لناظره قريب.

وقبل الختام أود أن ألفت النظر هنا الى أن قوانين على غرار بيع أملاك الدولة، ومنح حقوق الإقامة من التمليك والبيع والشراء هي من أخطر مقدمات التطبيع، وفي مقدمة المخاطر قانون منح الجنسية العراقية فيما لو وقع تحت وطأة التعديلات الدستورية والقانونية، فإنه الطامة الكبرى، وسنجد العراق يوماً كالبحرين يعاني سكانه الأصليون ومكوّنه الأكبر تحت طائلة التغيير الديموغرافي، وهذا ما بدأ في إقليم كردستان بتجنيس الكرد السوريين، ويراد له ان لا ينتهي عند الفلسطينيين والأفغان والعمالة المصرية وحتى السودانية على ضفة الفرات الغربية؛ لذلك يجب علينا جميعاً أن نحمّل القوى السياسية مسؤوليتها التأريخية في التصدي لهذه التشريعات المبطنة والمشاريع الخطيرة لأنه دورهم وتخصصهم كما هو المفترَض، وما علينا كنخب ثقافية وصنّاع رأي عام وصنّاع قرار إلا أن نذكّرهم كقادة وأصحاب قرار وسياسيين ومشرّعين وتنفيذيين وسلك قضائي بمسؤولياتهم، وأن ننشر الوعي بخطورة التفريط بمبادئنا وحقوقنا، والتقاعس عن أداء واجباتنا بين أبناء شعبنا، فهذا واجبنا تجاههم كأمة تطير بجناحين: أحدهما الإمام الحسين عليه السلام الذي نعيش خلود أربعينيته المتجدد، والإمام القائد المهدي المنتظر (عج.) الذي سيصلي في الأقصى قريباً، وحتى ذلك الحين ستظل الأربعينية منبع الأبطال والمدرسة التي تخرّج منها الشجعان المحررون، من المقاومة الى الحشد الشعبي وحتى تحرير القدس، فلا بد من توظيف هذه المناسبة التوظيف الأمثل لتخريج الدفعة القادمة من العِباد الجبارين المحررين، وما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here