كنوز ميديا / امني

حذر النائب عن محافظة صلاح الدين محمد البلداوي، من “بؤر إرهابية” تهدد الانتخابات المقبلة في المحافظات الساخنة أمنياً.

وقال البلداوي في تصريح ؛ إن “بؤر داعش الإرهابية وبعض العصابات من بقايا البعث المقبور ما زالت تشكل خطراً كبيراً يهدد الأمن الاجتماعي والعملية الانتخابية في محافظات صلاح الدين وكركوك وديالى والأنبار بسبب الطبيعة الوعرة للقرى الصحراوية والزراعية واندساس عناصر متعاطفة ومتعاونة مع داعش بين العائدين من النزوح خلال الفترات الماضية”.

وأضاف أن “الحوادث والهجمات المباغتة لداعش تثير علامات استفهام عن وجود حواضن معلوماتية وغطاء سياسي لتلك الهجمات لمصالح حزبية أو انتخابية”.

وطالب البلداوي بـ”إعادة النظر بالمنظومة الأمنية والاستخبارات في المحافظات المذكورة لتفادي هجمات وحوادث دموية تطال قوات الأمن والسكان”، محذرا من “تهديدات وتداعيات تطال العملية الانتخابية في المناطق والقصبات الساخنة”.

ولفت إلى “وجود ثغرات أمنية شاغرة في مناطق وبؤر كانت معاقلاً للتنظيمات المسلحة ما يتطلب إعادة توزيع وانتشار أمني وتنسيق بين التشكيلات الامنية كافة”.

وأعرب عن خشيته من “هجمات تؤثر على مجريات ونتائج الانتخابات وعلى القيادات الأمنية معالجة ذلك بأقصى سرعة ممكنة”.

ويعزو مراقبون ومختصون هجمات داعش المباغتة في محافظات (صلاح الدين وكركوك وديالى والأنبار) الى الفراغات الأمنية الشاسعة والوعرة التي يصعب السيطرة عليها بشريا في وقت تطالب بها اوساط عديدة باعتماد التقنيات الحديثة والطائرات المسيرة للحد من خطورة تنظيم داعش.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here