كنوز ميديا / دولي

قال رئيس هيئة الأركان المشتركة الجنرال مارك ميلي إنه “من الواضح” أن حرب أفغانستان لم تنته بالطريقة التي اردناها .

ونقلت شبكة سي أن ان في تقرير عن الجنرال ميلي قوله خلال جلسة استماع بمجلس الشيوخ بشأن الانسحاب من أفغانستان “من الواضح من أن الحرب في أفغانستان لم تنته بالشروط التي أردناها مع وجود طالبان في السلطة الآن في كابول”.

واضاف ان ” إن التهديد بشن هجوم من قبل الجماعات الإرهابية يظل “احتمالاً حقيقياً للغاية ويجب ان نتذكر أن طالبان كانت وما زالت منظمة إرهابية ، وما زالوا لم يقطعوا صلاتهم بالقاعدة. ليس لدي أوهام مع من نتعامل”. “يبقى أن نرى ما إذا كان بإمكان طالبان تعزيز سلطتها أم لا أو ما إذا كانت البلاد ستنشر المزيد من الانقسام في حرب أهلية. ولكن يجب أن نواصل حماية الولايات المتحدة الأمريكية وشعبها من الهجمات الإرهابية القادمة من أفغانستان. تنظيم القاعدة المعاد تشكيله أو داعش مع تطلعات لمهاجمة الولايات المتحدة هو احتمال حقيقي للغاية “. بحسب قوله .

وتابع ” لقد حذرت ادارتي ترامب و بايدن بوضوح من أن الانسحاب السريع قد يؤدي إلى انهيار الحكومة الأفغانية”، مبينا ” كان تحليلي هو أن الانسحاب السريع دون تلبية شروط محددة وضرورية يخاطر بفقدان المكاسب الكبيرة التي تحققت في أفغانستان ، والإضرار بمصداقية الولايات المتحدة في جميع أنحاء العالم “.

من جانبه ” اعترف وزير الدفاع الامريكي لويد اوستن بأن الولايات المتحدة لم تفهم أبدًا المشاكل على الأرض في أفغانستان ، بما في ذلك الفساد المستشري الذي قوض ونزع الشرعية عن الحكومة المحددة التي كانت الولايات المتحدة تدعمها”.

واوضح اوستن أن ” تفاقية الدوحة نفسها كان لها تأثير محبط على الجنود الأفغان. وأخيراً ، فشلنا في فهم ذلك بشكل كامل “، مبينا ان ” انهيار الجيش الأفغاني في مواجهة هجوم طالبان “فاجأنا جميعًا”. بحسب قوله .

وانتقد المشرعون مرارًا إدارة بايدن لإتمامها الإجلاء العسكري والانسحاب من أفغانستان بينما لا يزال هناك مواطنين أمريكيين أرادوا مغادرة البلاد ، بالإضافة إلى عجز الإدارة عن تحديد عدد الأمريكيين المتبقيين في أفغانستان.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here