كنوز ميديا / تقارير

جرت عملية اغتيال الصحفي السعودي جمال خاشقجي قبل ثلاث سنوات، ولكن اصداءها ماتزال مستمرة حتى اليوم، وفي ظل الردود الدولية الخجولة على جريمة الاغتيال التي اتضح ان ولي العهد السعودي هو الذي أمر بتنفيذها فإن الأصوات على مواقع التواصل الإجتماعي ترتفع في هذه الذكرى لتنادي بمعاقبة الأشخاص الذي أمروا ونفذوا هذه الجريمة.

وعبر هاشتاغ #خاشقجي و #ذكرى_اغتيال_خاشقجي تفاعل عدد من رواد التواصل الإجتماعي في الذكرى الثالثة لقتل الصحفي السعودي المعارض جمال خاشقجي حيث دعا المغردون لاستذكار هذه الجريمة وعدم نسيانها.

ظل خاشقجي لايزال يلاحق محمد بن سلمان

وكتب مغرد آخر: “جريمة إغتيال خاشقجي ارتكبت فيها مجموعة جرائم لا جريمة واحدة وفي ذكرى اغتيال خاشقجي تستحضر الذاكرة الكثير منها وعلى الخصوص “كذب السلطة” الذي تكرر في الاعلام بصورة سافرة وفاجرة وبالغة الوقاحة دون مراعاة لأدنى معايير الخجل والحياء فسلطة كهذه لا تستحي مطلقاً ماذا يُنتَظر منها؟!”.

ظل خاشقجي لايزال يلاحق محمد بن سلمان

واعتبر مغردون آخرون أن ظل خاشقجي لايزال يلاحق ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

واعتبرت صحيفة واشنطن بوست أن عملية اغتيال جمال خاشقجي والتي تمت بأوامر من ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، هي جزءٌ من حملة تهدف لإخراس منتقدي السعودية بداخل المملكة وخارجها، ولا تزال هذه الحملة مستمرة حتى يومنا هذا.

وشككت خطيبة الكاتب والصحافي السعودي جمال خاشقجي الجمعة بالتزام الرئيس الأميركي جو بايدن محاسبة السعودية بعد مرور ثلاث سنوات على جريمة مقتله، معربة عن استيائها من لقاء مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان قبل أيام من ذكرى الجريمة مع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان المتهم بأعطاء الأمر بقتل خاشقجي.

ويذكر انه في 2 أكتوبر/تشرين الأول عام 2018 دخل جمال القنصلية السعودية في إسطنبول لإتمام معاملات زواجه ولكنه لم يخرج وعمدت فرقة اغتيال سعودية كانت بانتظاره الى خنقه وتقطيع جثته التي لم يتم العثور عليها.

وفي لك الوقت قلل الرئيس الأميركي ترامب من أهمية الجريمة، معتبرا أن ما هو أكثر أهمية شراء السعودية لأسلحة أميركية ومشاركته العداء لإيران. أما بايدن تعهد آنذاك بمقابة قاسية للفاعلين والآمرين ولكن لم يحرك ساكن في هذا الموضوع بعد وصوله إلى الحكم.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here