كنوز ميديا / دولي

اكدت الموظفة الكبير السابق في شركة فيسبوك فرانسيس هوغن في جلسة استماع خاصة للكونغرس عن المخالفات القانونية للشركة التي تدير موقع التواصل الاجتماعي العملاق ان الشركة تدفع باتجاه تحقيق اعلى الارباح على حساب سلامة المستخدم.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست في تقرير ان ” الموظفة السابقة في الشركة حذرت المشرعين من أن منصة وسائل التواصل الاجتماعي الأمريكية تعمل دون إشراف مناسب”.

وقالت هوغن ” “لا ينبغي أن يحصل فيسبوك على تصريح مجاني للخيارات التي يتخذها لإعطاء الأولوية للنمو والحيوية والتفاعل على حساب السلامة العامة ، كما لا ينبغي أن يحصلوا على تصريح مجاني في ذلك لأنهم يدفعون مقابل أرباحهم الآن على حساب سلامتنا”.

واوضحت ان ” شركة التواصل الاجتماعي تعمل على تعميق الانقسامات وزعزعة استقرار الديمقراطيات وجعل الفتيات والنساء يشعرن بالسوء تجاه أجسادهن، وهي تتحكم في الافكار والسلوك وبحاجة الى رقابة حقيقية “.

وبينت انه “يجب ان تكون هناك دعوة للعمل من الكونغرس لجعل وسائل التواصل الاجتماعي أكثر أمانًا ، حيث أن فيسبوك لن يغير سياساته إلا إذا أجبرته اللوائح الجديدة على القيام بذلك”.

واشار التقرير الى أنه ” ومن خلال الكشف عن عشرات الآلاف من الوثائق الداخلية لـشركة فيسبوك زعمت هوغن ان الشركة كانت تتجاهل البحث الذي يثبت أن المنصة تضخم المحتوى الغاضب والمستقطب و المثير للانقسام مما يمكن أن يعرض السلامة العامة للخطر”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here