كنوز ميديا / امني

أكد مسؤول العلاقات في محور الشمال للحشد الشعبي العراقي علي الحسيني، أن الأوضاع الأمنية مستقرة، ولا توجد مخاوف من إجراء الانتخابات، واصفاً مشاركة الحشد الشعبي في الاقتراع العام مصدر أمن للناخبين وحافزاً لهم للمشاركة في الانتخابات.

وقال الحسيني لبعض وسائل الإعلام، إن “كل الأمور اللازمة لأجراء الانتخابات، جهزتها المفوضية، كما أن المناطق آمنة والوضع مستقر”.

وأضاف أن “مراكز الاقتراع مؤمنة 100% وروحية المواطن تظهر بوادر لمشاركة واسعة في الانتخابات”، مبيناً: “كنا نخاف من عزوف الناخبين، لكن بيان المرجع الديني علي السيستاني والوضع الراهن في العراق جعل المواطن يتهيأ للمشاركة بفاعلية في الانتخابات”.

ومن المقرّر إجراء انتخابات برلمانية مبكرة في العراق، في 10 تشرين الأول 2021، حيث ستتم عملية التصويت في جميع أنحاء العراق.

أما بشأن تأمين المناطق من أي احتمالات لهجمات من قبل تنظيم داعش، نوّه الحسيني إلى أن “الواجبات العسكرية والقطاعات الامنية أخذت دورها بالعمليات المشتركة، وهي لديها خطط لمواجهة اي خروقات، سواء على الأرض أو في السماء”.

وشهدت عدد من المناطق مؤخراً، خروقات أمنية، نفذها عناصر من تنظيم داعش، ولاسيما في محافظات الانبار وديالى وصلاح الدين ونينوى وكركوك.

بخصوص مشاركة الحشد الشعبي في الاقتراع العام، رأى الحسيني أن “المواطن بات أينما يجد الحشد الشعبي، يجد الامان، وهذا فخر لنا بأننا سنكون بجانب المواطن، كما أن وجودنا في التصويت العام الى جانب الموطن مصدر فخر لنا، ويبعث للمواطن رسالة مفادها أن الوضع آمن ومسيطر عليه ويشجعه على المشاركة في الانتخابات”.

جدير بالذكر أن المفوضية العليا المستقلّة للانتخابات أشارت إلى أن عدد الذين يحق لهم المشاركة والتصويت في الانتخابات البرلمانية العراقية المقبلة، يبلغ 24 مليوناً و29 ألفاً و927 شخصاً.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here