كنوز ميديا / دولي

أعلنت الخدمة الصحفية لوزارة الدفاع الروسية أن سفينة حديثة مطورة لصالح أسطول البحر الأسود في الجيش قد بدأت مرحلة أخرى من الاختبارات.
وقال بيان صادر عن الخدمة “بدأت مؤخرا في حوض بناء السفن الروسي الشمالي مرحلة جديدة من الاختبارات على سفينة ريتيفي الحربية التي طورت لصالح أسطول البحر الأسود في الجيش، وخلال الاختبارات سيتم فحص أنظمة الطاقة الرئيسية ومولدات الديزل وأنظمة دعم الحياة في السفينة”.
وأضاف البيان “في وقت سابق من العام الجاري أنه تم إخضاع طاقم السفينة المذكورة لتدريبات خاصة في مركز التدريب المشترك التابع لسلاح البحرية الروسي في بطرسبورغ، وخلال التدريبات تعرف الطاقم على خصائص السفينة والخصائص الفنية والتقنية للسفن المشابهة التي تطورها روسيا في إطار المشروع الحكومي رقم 20380، وخصوصا ما يتعلق بأنظمة التسليح والأنظمة الراديوية لهذه السفن”.
وكانت روسيا قد بدأت العمل على تطوير السفينة المذكورة في فبراير 2015، وفي الـ 4 من أكتوبر انتهى الخبراء من تجميع هيكلها، وبعدها بعام تم تزويدها بالمحركات وعلب السرعة ومعدات التوجيه، وفي ديسمبر 2019 تم نقلها إلى المرفأ الذي ستنزل فيه إلى الماء، وبعدها أخضعت لعدة مراحل من الاختبارات، إذ يفترض أن تسلم للجيش الروسي قبل نهاية العام الجاري.
وتنتمي “ريتيفي” إلى أسرة السفن التي تطورها روسيا في إطار المشروع الحكومي 20380، وتمتاز هذه السفن بقدرتها العالية على المناورة وسرعة الحركة، وصممت خصيصا لحماية السواحل والأساطيل من السفن والغواصات الحربية.
ويبلغ طول كل سفينة من هذه السفن 104م، وعرضها 8 أمتار، ومقدار إزاحتها للمياه يعادل 2220 طنا، ، ولها القدرة على الحركة بسرعة 27 عقدة بحرية، وتتسلح بصواريخ “أوران” الروسية المضادة للسفن، وصواريخ Redut للدفاع الجوي، ومدافع AK-190 من عيار 100 ملم، وطوربيدات وأسلحة رشاشة .

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here