كنوز ميديا / تقارير

بعد نحو اربع وعشرين ساعة على اغلاق صناديق الاقتراع في خامس انتخابات تشريعية يشهدها العراق، اعلنت النتائج الاولية التي اشرت تقدما للكتلة الصدرية بفارق يتجاوز النصف عن اقرب منافسيها؛ اما نسبة المشاركة فلم تتجاوز وفق المفوضية حاجز الواحد وأربعين ما يؤشر عزوفا من قبل المواطنين.

وقال رئيس مجلس المفوضين، جليل عدنان:”كان عدد المسجلين في سجل الناخبين بانتخابات مجلس النواب 22116368 ناخبا. وكان العدد الكلي من الناخبين الذين صوتوا في الاقتراع الخاص والعام 9077779 وبنسبة 41 بالمئة وكان عدد الشكاوی للاقتراع الخاص 25 شكوی فقط وللاقتراع العام 94 شكوی”.

المنظمات الرقابية المحلية والدولية خرجت بتقارير تتحدث عن وجود بعض المشاكل، منها ان نسبة المشاركين أقل من تلك المعلنة رسميا وكذلك وجود مشاكل فنية رافقت العملية الانتخابية لكنها لاترقی لمستوی الخروقات”.

وقالت ممثلة مؤسسة فريدريش ايبيرت الالمانية لمراقبة الانتخابات العراقية:”مقارنة مع ذلك الانتخابات التي جرت في العراق وحسب التقارير التي استلمناها من أكثر من 1000 مراقب موزعين علی القطاعات الـ83 المنتشرة في البلاد يوم أمس التقارير وردتنا عن وجود القليل جداً من الحوادث ودعنا نقول الخروقات”.

وسيلي الاعلان عن النتائج الاولية للانتخابات مدة زمنية تحدد لتقديم الطعون واحالتها للمحاكم المختصة فيما سيكون اعلان النتائج النهائية المصدقة خلال مدة نحو اسبوعين.

انتهى السباق الانتخابي بإعلان النتائج، و سيلي ذلك مارثون تخوض الكتل من اجل بلورة تحالفات سياسية هدفها الدخول بقوة الى البرلمان وفالكتلة الاكبر داخل البرلمان هي التي تمتلك كلمة الفصل وهي التي لديها ريشة رسم ملامح الحكومة المقبلة.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here