كنوز ميديا / امني

كشفت ثلاثة مصادر أمنية لرويترز، أمس الثلاثاء، أن المخابرات التركية ساعدت العراق على اعتقال القيادي في تنظيم “داعش” سامي جاسم، الذي كان مختبئاً شمال غربي سوريا، في عملية تشير إلى تعاون وثيق ضد فلول التنظيم.

وقال مصدر أمني إقليمي كبير ومصدران أمنيان عراقيان لوكالة “رويترز”، إن الاستخبارات التركية أدت دوراً أساسياً في اعتقال جاسم، إذ تم احتجازه في تركيا بعد وقت قصير من استدراجه عبر الحدود، قبل أن يتم نقله إلى العراق على متن طائرة عسكرية.

وكان رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي قد أعلن، الإثنين الماضي، أن “جهاز المخابرات نفذ عملية استخباراتية خارج الحدود” للقبض على القيادي في التنظيم، من دون أن يذكر تفاصيل بشأن مكان وتوقيت اعتقاله.

وأوضحت خلية الإعلام الأمني في العراق أن جاسم يعد أحد أهم المطلوبين دولياً، وهو مقرب من اللجنة المفوضة لإدارة التنظيم، ومن زعيم التنظيم الحالي المجرم عبد الله قرداش.

كما كشفت أنه كان يشغل مناصب قيادية وأمنية ومالية في التنظيم الإرهابي، من بينها شغل منصب نائب الإرهابي أبو بكر البغدادي، لافتة إلى أنه تولى أيضاً ما يسمى ديوان بيت المال في التنظيم، وكان نائب والي دجلة.

وقد واجه التنظيم ضربات كبيرة في الفترة الأخيرة، من خلال اعتقال وقتل عدد من أهم قياداته وأمرائه، وبما يعزز أمن البلاد ويمنع التنظيم من القيام بأعماله الإجرامية في العراق، وفق ما أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقية.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here