كنوز ميديا / سياسي

اكد امام جمعة النجف الاشرف صدر الدين القبانجي، في خطبته السياسية لصلاة الجمعة، ان التزوير في الانتخابات العراقية كالشمس في ضحاها، داعيا الكتل السياسية للحوار قبل الوصول للعد اليدوي، والقبول بالنتائج بعد تصحيحها.

وقال القبانجي:” ان الانتخابات العراقية تجربة سياسية دينية خضناها بنجاح . والشعب ادى ما عليه ، والكرة الان في ملعب المفوضية والكيانات السياسية”، مؤكدا ان التزوير واللعب بالنتائج كالشمس في ضحاها وباعتراف المفوضية”، بحسب تعبيره.

واضاف القبانجي:” ان المفوضية اعترفت بعدم احتساب مليوني صوت ، وهذا يضع علامة استفهام كبيرة على اداء المفوضية وانعدام الثقة بها “.

الى ذلك دعا القبانجي، الكيانات للجلوس على طاولة الحوار لتخليص العراق من الازمة، والقبول بالنتائج بعد تصحيحها ، داعيا المفوضية الى العمل بكل نزاهة وشفافية لانقاذ العراق من الازمة.

وعن الازمة اللبنانية ، قال القبانجي:” ان هذه الازمة تهدف لخلق الاقتتال الداخلي ، وهي بلا شك تهدف لتركيع لبنان لاسرائيل”، مشددا على :” ان الاقتتال الداخلي لا يحل مشكلة ، انما هو لصالح اسرائيل”، معتبرا :” ان ما يجري في لبنان والمنطقة هو سيناريو واحد لتركيعها لصالح الاستكبار والصهيونية العالمية”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here