كنوز ميديا / دولي

اكد تقرير لصحيفة الغارديان البريطانية ان المدارس التي تأثرت باصابات كثيرة بوباء فايروس كورونا بين الموظفين والطلبة اجبرت على اعادة ارتداء الكمامات وإرسال مجموعات لمدة عام كامل إلى المنزل للدراسة عبر الإنترنت ، وفي بعض الظروف يتم إغلاقها مبكرًا لمدة نصف عام حيث يستمر الوباء في ذلك.

وذكر التقرير أن “الحكومة البريطانية تواجه جدلًا خطيرًا بشأن إعادة فتح المدارس أثناء الوباء، وعلى الرغم من رواية الحكومة عن العودة إلى الحياة الطبيعية في الفصول الدراسية ، تقول المدارس في المناطق التي ترتفع فيها معدلات الإصابة إنها تكافح من أجل العمل مع الموظفين المصابين بالمرض ومشكلات في تأمين المعلمين بسبب الطلب المفرط”.

واضاف ان ” مدارس ديفون فقدت ثلث قوتها العاملة واضطرت مدرسة في ويلتشير إلى إرسال مجموعات مدتها سنتان إلى المنزل في وقت مبكر لنصف الفصل الدراسي ، وأغلقت مدرسة بكنغهامشير الإعدادية وانتقلت إلى التعلم عبر الإنترنت. في هذه الأثناء ، في نورثهامبتونشاير ، كان لدى إحدى المدارس الابتدائية ما يقرب من 50٪ من التلاميذ في اجازة لمدة اسبوع “.

وقال مدير احدى المدارس ويدعى بن ديفس ان ” مدرسته سجلت 80 حالة اصابة بين التلاميذ و 14 موظفا في وقت واحد ، فيما قال قال ديفيد بارتون ، الرئيس التنفيذي لجمعية كورنوال لمديري المدارس الثانوية هناك حاليا 555 حالة اصابة لكل 100 الف لدى الاطفال في سن الدراسة “.

واشار التقرير الى ارتفاع حالات الاصابة التي وصلت الى 50 الف حالة في يوم واحد فيما قال مدير احدى المدارس ان الثقة في الحكومة البريطانية بدأت تنهار”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here